آرسنال يواصل التعافي بثلاثية كارديف هازارد يُشيد بطريقة ساري مع البلوز

0 7

لندن – (أ ف ب): حقق ارسنال فوزه الثاني فقط خارج ملعبه منذ أواخر 2017 بتغلبه بصعوبة 3-2 على كارديف سيتي، العائد الى الدوري الإنكليزي الممتاز للمرة الأولى منذ مشاركته الوحيدة موسم 2013-2014، الاحد في المرحلة الرابعة.
وكان الفوز الوحيد لفريق «المدفعجية» خارج ملعبه منذ أن تغلب على جاره كريستال بالاس 3-2 في 28 ديسمبر 2017، في المرحلة الأخيرة من الموسم الماضي ضد هادرسفيلد 1-صفر.
ومنح المدافع الالماني شكودران مصطفى ارسنال التقدم بكرة رأسية قوية عانقت شباك اصحاب الارض بعد مرور 11 دقيقة. لكن الاسباني فيكتور كاماراسا ادرك التعادل لكارديف في الوقت بدل الضائع من الشوط الاول، مستغلا خطأ لدفاع ارسنال.
وتقدم ارسنال مجددا بعد لعبة مشتركة رائعة وتمريرة بالكعب من الفرنسي الكسندر لاكازيت الى الغابوني بيار ايميريك اوباميانغ ليطلق الاخير كرة لولبية من مشارف منطقة الجزاء بعيدا عن متناول حارس كارديف الفليبيني نيل ايثيريدج (62).
ولم يلق كارديف السلاح ونجح مجددا في معادلة النتيجة عبر رأسية داني وورد (70)، لكن الكلمة الاخيرة كانت لارسنال ولاكازيت الذي اطلق كرة قوية من مسافة قريبة في سقف الشباك (81)، معوضا فرصة حصل عليها في الشوط الأول حين وقف القائم في وجهه وحرمه من الوصول الى الشباك.
والفوز هو الثاني لارسنال بقيادة مدربه الجديد الاسباني اوناي ايمري، بعد خسارتيه المباراتين الاولين ضد مانشستر سيتي وتشلسي.

هازارد يشيد بساري
أكد المهاجم البلجيكي لفريق تشلسي الإنكليزي إدين هازارد أنه يستمتع باللعب بقيادة المدرب الإيطالي الجديد ماوريتسيو ساري، من دون أن يكشف خططه المستقبلية مع الفريق اللندني.
وسجل هازار هدفه الثاني هذا الموسم في المباراة التي فاز فيها تشلي على بورنموث اول من امس في الدوري (2-صفر)، وحقق فيها الفريق فوزه الرابع تواليا في قيادة ساري.
ولطالما ارتبط اسم هازارد (27 عاما) بالانتقال الى ريال مدريد الإسباني، لاسيما بعدما ساهم بشكل كبير في قيادة منتخب بلاده لاحتلال المركز الثالث في نهائيات كأس العالم 2018 في روسيا.
وأبدى البلجيكي استمتاعه بأسلوب لعب ساري الذي يختلف عن الأسلوب المتحفظ الذي اعتمده مدربون سابقون في تشلسي. وقال في تصريحات للقناة التلفزيونية للنادي «أحب الاستحواذ على الكرة. ليس في منطقتنا، بل في الامتار الـ 30 الأخيرة من الملعب».
وأضاف «أحب هذا النوع من اللعب. الأمر مختلف تماما عما كان عليه أيام أنطونيو كونتي أو (البرتغالي جوزيه) مورينيو. نحصل على الكثير من الكرات أثناء اللعب والأمر ليس سيئا بالنسبة الي».
وساهم وصول كل من الإيطالي جورجينيو، الذي التحق بالمدرب ساري قادما من فريق نابولي الإيطالي، والكرواتي ماتيو كوفاتشيتش المنتقل بالإعارة من ريال مدريد الإسباني، في تعزيز خط وسط الفريق.
ورأى هازار «الفرق الكبير هو أننا نستقدم لاعبين اثنين، جورجينيو وكوفاسيتش، وهما مختلفين تماما (…) نحن نحاول فقط الحفاظ على الكرة ولدينا فرص للتسجيل، ونحتاج إلى التسجيل».
أضاف «نلعب كرة قدم جيدة. لذلك نستمتع بها، وأريد الحفاظ على هذا الزخم».

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.