آلاف التظلمات من “المكافآت الممتازة” "التربية" تأخرت في صرفها و"الصحة" نفدت ميزانيتها و"الكهرباء" تُراجع النوبات

0 294

* نظام التقييم أهمل مسميات وظيفية تربوية عدة والوزارة رصدت 7 ملايين دينار إضافية
* قطاعات صحية لم تنجز تقارير الموظفين حتى اليوم والمبالغ المتبقية 200 ألف دينار فقط
* اتفاق بين “الكهرباء” وديوان الخدمة المدنية على مراجعة تقييم 2500 موظف لإهمال إجازاتهم

كتب – عبدالرحمن الشمري ومروة البحراوي:

مع تفعيل ضوابط ديوان الخدمة المدنية الخاصة بصرف مكافآت الأعمال الممتازة، تصاعدت وتيرة تظلمات الاف الموظفين الذين يشكون من تأخر صرف المكافآت وحرمان أعداد كبيرة منها، فضلا عن تراجع قيمتها والمبالغ المصروفة للمستحقين مقارنة بالسنوات الماضية، الأمر الذي دفع بعض الوزارات الى البدء في البحث عن حلول للمشكلة كوزارتي الكهرباء والماء والصحة اللتين قررتا اعادة النظر بآلية صرفها لموظفي النوبات وفتح باب التظلمات، ووزارة التربية التي تأخرت في انجاز تقاييم الموظفين بسبب الثغرات والمثالب الموجودة في نظام تقييم الهيئات التعليمية وعدم تضمينه مسميات وظيفية عدة من بينها رؤساء أقسام ومديرين مساعدين وموجهين.
في هذا السياق، أوضحت مصادر تربوية لـ “السياسة” ان “ميزانية مكافآت الأعمال الممتازة الخاصة بموظفي التربية ارتفعت الى 57 مليون دينار بزيادة 7 ملايين عن العام الماضي بهدف تغطية التعيينات الجديدة، غير ان نظام التقييم الذي اقره ديوان الخدمة عرقل انجاز تقارير التقييم حتى اليوم”، متوقعة ان “يقلل النظام الجديد أعداد المستحقين في حال طبق فعلا”.

ولفتت الى ان “القطاع المالي ينتظر انتهاء ادارة الموارد البشرية من اعداد كشوف المستحقين للمكافأة الأمر الذي دونه عقبات بسبب عدم مراعاة نظام التقييم الهيكل التنظيمي للتربية والمسميات الوظيفية والاشرافية غير المدرجة فيه”، مشيرة الى ان “اعتماد 30 درجة في تقييم الكفاءة على اساس الحضور والغياب والتأخيرات سيقلل أعداد درجات الامتياز ويحرم كثيرين من المكافأة والترقي والترشح للوظائف الإشرافية”.

وبينت ان “نسبة التقييم تنقسم الى جزأين الاول بنسبة 70% تحتسب عبر المسؤول المباشر، والثاني 30% تتعلق بالالتزام بالدوام، وتحتسب بواقع 10% عن الانقطاع عن العمل و20% عن التأخير”، مرجحة “عدم ادراج اسماء مئات الموظفين ممن لن تتجاوز نسبة تقييمهم 90 في المئة”.

على خط الكهرباء، اتفق وكيل وزارة الكهرباء والماء محمد بوشهري ووكيل الوزارة للشؤون الإدارية المهندس محمد الشرهان مع مراقبي شؤون التوظيف التابعين لديوان الخدمة على مراجعة آلية صرف “الأعمال الممتازة” لنحو 2500 متضرر من العاملين بنظام النوبات لاحتسابها على أساس ايّام العمل الفعلي دون الاجازات.

صحيا، أصدر الوزير الشيخ الدكتور باسل الصباح تعليمات أمس باستقبال لجنة تظلمات مكافآت الأعمال الممتازة جميع التظلمات قبل 31 يوليو، وسط أنباء عن قرب نفاد 8 ملايين دينار خصصتها الوزارة للمكافأة رغم أن قطاعات عدة تضم مئات الموظفين لم تصرف المستحقات حتى اليوم بخلاف الشكاوى والتظلمات.

وذكرت مصادر صحية لـ “السياسة” ان “القطاع المالي بدأ بصرف المكافآت في نهاية مايو الماضي للمناطق والقطاعات التي أرسلت كشوف موظفيها أولا، وصرفت بالفعل نحو 7.8 مليون دينار وتبقى نحو 200 الف دينار فقط”، مشيرة الى ان “قيمة المبالغ المصروفة تراوحت بين 100 و 1500 دينار تبعا للمسمى والدرجة”.

ونبهت الى ان مئات الموظفين في الوزارة ممن تأخرت مكافآتهم او لم تدرج اسماؤهم في كشوف المستحقين بدأوا بتقديم تظلمات، وسط توقعات بان تتجاوز اعداد التظلمات الاف الحالات خصوصا مع نفاد الميزانية وعدم امكانية صرف المبالغ المستحقة”.

You might also like