أبا المكارم ياسلمان امتنا

0 127

د. شيمة بنت محمد الشمري

يا حائلَ الخير مُدّي الطَّرْفَ وابْتهلي
إلى الإلهِ بحفظ القائــدِ البــَطَل
وافاكِ سـلمانُ فالـبشـرى بمقدَمِهِ
فهـو الغمـامُ فيا أرواحَنا اغْتَسلي
فخـرُ الجـميعِ بأنْ سلمانَ زَائِرُنُا
فاهْتَزَّتِ الأرضُ والأرواحُ بالجُمَلِ
بشراكِ بشراكِ مَنْ نزهـو بطلعَتِهِ
نِعْمَ الدَّليلُ لمَـنْ قدْ ضلَّ في السُّبلِ
إليكَ أكتبُ هذا الشّعْرَ ومضَ رؤىً
وقدْ تكحَّلَ حِبرُ الحرفِ منْ مقلي
ماذا أُعـدّدُ مِنْ إنجـازكُمْ وبِـهِ
لنْ ينتهي العدُّ لكنْ ينتهي أجلي
لكَ المحـامـدُ يا اللـهُ مُتْرَعَـةً
كما جمعْتَ خصالَ المجدِ في رَجُلِ
أبَـا المـكارمِ يا ســلمانَ أمَّتِنا
أهلاً وسهلاً على الأحداقِ والمُقَلِ
أوصلْتَنا قمَّـةَ الجـوزاءِ مَـنْزِلةً
وزِدْتَنا رفعـة تسمـو إلى زُحلِ
وسرْتَ فينا خُطَى الإصلاحِ تَسْبِقُنا
وأفضلُ البرِّ ما يأتي عـلى عَجَـل
مَنْ يقصدِ الجنَّةَ الخضراءَ دارَ تُـقَىً
لا يوقفُ النَّفسَ أو يبكي على طللِ
حملْتَ في القلبِ نورَ اللهِ باصرةً
وسِرْتَ قَصْدَ التُّقى بالقولِ والعملِ
للسّلمِ باسمِكَ جـذرٌ ثابتٌ أبداً
وفي الميادينِ أنتمْ مَضْرَبُ المُثِلِ
يا قائدَ العُرْبِ أنتَ المُرْتجى أملاً
(ما أضيقَ العيش لولا فسحةُ الأملِ)
وَليُّ عهـدكمُ الميمـونُ طلعتُه
نسلُ الأماجدِ حقاً غيرُ مُنْفَصِلِ
إنْ كانَ للناسِ في الأسماءِ مكرمةً
فحسبُك اسمُ خيرِ الناسِ والرسُلِ
محمّدٌ نَسلُ سلمانَ العزيزِ أباً
تباركَ الفرعُ من تَفْريعةِ الأُصُلِ
آمنتُ أنّ مسارَ النورِ دربكُمُ
فانظرْ هلالَ الرؤى بالعدّ يَكْتَمِلِ
وجّهتَ للحقّ سمْتَ العدل بوصلةً
نعمَ الطريقُ الذي تمشي بلا مَهلِ
أعلنتَها ثورةَ الإبداعِ جامعـةً
وقلتَ يا مفسداً للأمر فامتثلِ
تباركتْ رؤيةُ الإصلاحِ تحمِلُها
فكراً ووعياً فيا أرضَ الرياضِ سلي
وأنتَ مبتدأُ الدنيا ولا خبرٌ
إلّا بسلمانَ نسلِ السادةِ الأُوَلِ
فاحفظْ إلهي بلادي خيرَ مملكةٍ
وأبْقِها درَّةً تزهو على الدّولِ

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.