أبدى إعجابه بالسقف المرتفع للديمقراطية الكويتية والعمل البرلماني

0 37

كتب – شوقي محمود:

أكد السيناتور الفرنسي أوليفييه كادك استمرار التزام بلاده بأمن الكويت من خلال وجود قوات من أفراد وضباط على أراضيها في ظل علاقات نموذجية ومتينة بين البلدين، موضحا أن فرنسا قريبة جدا من الكويت.
واشار في مؤتمر صحافي عقده اول من أمس الى ان صورة الكويت لدى الفرنسيين جميلة جدا وشفافة، لافتا الى ان زيارته الثانية للبلاد خلال خمس سنوات تحمل العديد من الدلالات والمضامين الهامة في شتى المجالات.
و ذكر كادك ان الزيارة تأتي توطيدا للعلاقات البرلمانية بين البلدين وكنوع من المتابعة للزيارة التي قام بها رئيس مجلس الشيوخ الفرنسي جيرار لارشيه للبلاد في بداية هذا العام والتي كانت ناجحة بكل المقاييس.
ولفت الى انه التقى رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الأمة النائب د. عبدالله الكندري، حيث ناقشا خلال اللقاء سبل دعم العلاقات البرلمانية واستشراف آفاقها المستقبلية، مبديا إعجابه بسقف الديمقراطية المرتفع في الكويت والعمل البرلماني الاحترافي فيها، لافتا الى أن البلدين يتبادلان الخبرات البرلمانية بينهما.
وأشار كادك الى اجتماعه مع ممثلي الشركات الفرنسية في الكويت المساهمة في خطة التنمية، لافتا الى وجود فرصة كبيرة جداً لتطوير العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وأشاد باجتماعه مع رئيس غرفة التجارة والصناعة، واصفا اللقاء بالمثمر والبناء. كما أبدى اعجابه بزيارته للمدرسة الفرنسية وبالانجازات التي حققتها، متمنيا ان يرتفع عدد الدارسين للغة الفرنسية في الكويت.
وعلى الصعيد السياسي، أشاد بتطابق وجهات نظر البلدين حيال عدد من الملفات والقضايا ذات الاهتمام المشترك على الصعيدين الإقليمي والدولي.
ورداً على سؤال بشان عما إذا كان البرلمان الفرنسي بغرفتيه قد صادق على قانون مكافحة الأخبار الكاذبة، قال لا نتحدث عن مدى صحة الأخبار من عدمها، فهناك معايير لكشف ذلك ولكن النقطة الأهم بالنسبة لنا هي مدى تأثير الاخبار الكاذبة على نتائج الديمقراطية حيث قد يوجهها البعض للإساءة لسمعة الأشخاص أو النظام مما يؤدي الى نتائج عكسية تودي الى اثارة الفتنة.
وتابع: نحن بحاجة الى دعم العاملين في المجال الاعلامي لتحري الدقة قبل نشر أي خبر والتأكد من مصداقيته.
ورداً على سؤال آخر بشأن مدى تأثير ما يحدث في بلاده من مظاهرات على أبناء الجالية الفرنسية في الكويت، أوضح كادك ان ما يحدث في فرنسا من مظاهرات بين الحين والآخر هو تعبير عن الحرية التي كفلها القانون الفرنسي ولكن بعض وسائل الاعلام تحاول تضخيم ما يحدث بشكل كبير حتى تؤثر على استقرار فرنسا، مستشهدا بالصور التي عرضها البعض لأحداث حصلت خارج فرنسا وادعى انها لمتظاهرين في فرنسا وما سببته هذه الصور من اضطرابات.
وأعرب عن اعتقاده في انه ربما تكون نتائج استفتاء خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي قد تكون بسبب انتشار بعض الشائعات والأخبار الكاذبة على مواقع التواصل الاجتماعي مما أثر على قرار البعض في التصويت للخروج من الاتحاد الأوروبي .
وأبدى السيناتور كادك إعجابه الشديد بما لاحظه من انتشار للغة الفرنسية لدى عدد كبير من الكويتيين الذين التقى بهم خلال زيارته القصيرة للبلاد.

You might also like