الديحاني: قرارات وزارة المالية أجبرتني على الاعتزال

أبطال «التراب» يقتنصون الذهبية الاولى في «عربية» المغرب الديحاني: قرارات وزارة المالية أجبرتني على الاعتزال

فاز منتخبنا للرماية بخمس ميداليات بينها ذهبية واحدة في مسابقة رماية (التراب) ضمن منافسات البطولة العربية للرماية بأسلحة الخرطوش المقامة بالمغرب بمشاركة 116 راميا من 10 دول عربية. وحصد منتخبنا (فريق رجال) المكون من الرماة خالد المضف وطلال الرشيدي وعبد الرحمن الفيحان الميدالية الذهبية اول من امس متقدما على رماة الإمارات والمغرب. كما حصل طلال الرشيدي على ميدالية فضية في فئة (رجال فردي) وخالد المضف على ميدالية برونزية في نفس الفئة فيما عادت الميدالية الذهبية اللبناني موسى ألان.
أما بالنسبة لفئة السيدات فحصلت شهد الحوال على ميدالية برونزية في فئة (سيدات فردي) فيما حصلت شهد الحوال وسارة الحوال وأسماء الكتمي على الميدالية البرونزية في فئة (فريق سيدات). وأعرب رئيس وفد منتخبنا سعد السويط عن اعتزازه بالنتائج التي حققها الرماة الكويتيون في هذه المسابقة. وأعرب السويط عن أمله في إحراز الرماة مراكز متقدمة بالمنافسات المتبقية من البطولة العربية مؤكدا ثقته في قدرات الأبطال الكويتيين وكفاءتهم الفنية والرياضية ما يؤهلهم لاحتلال مراتب متقدمة عربيا ودوليا. وكانت البطولة المقامة بنادي (الفلين) للرماية المغربي انطلقت يوم الاربعاء الماضي وتستمر لمدة أسبوع.
العتيبي يؤكد اهمية البطولة
بدوره، اشار المهندس دعيج العتيبي رئيس الاتحادين الكويتي والعربي للرماية في تصريح صحافي الى أهمية مثل هذه المنافسات في اعداد الرماة العرب لخوض المنافسات الدولية والاولمبية، وذكر العتيبي ان الرماية العربية شهدت خلال السنوات الاخيرة تطوراَ هاما لا سيما على مستوى التنظيم الاداري والفني مؤكداً أهمية التعاون بين الاتحادات العربية ودورة بالارتقاء باللعبة.
وأضاف العتيبي ان الرماية العربية تلقى دعماً كبيراً من السمو أمير الشيخ صباح الاحمد، في ظل احتضان مجمع ميادين الشيخ صباح الأحمد الأولمبي مقر الاتحاد العربي كما تتشرف الرماية الكويتية بتنظيم بطولة دولية سنوية تحمل اسم سمو الامير بمشاركة الاشقاء العرب مع الرماة الدوليين.
اعتزال الديحاني
في سياق أخر، ‏قرر الرامي العالمي، ‏فهيد الديحاني، وضع حد لمسيرته الحافلة بالإنجازات، ‏والتي خلد بها اسمه في تاريخ الرياضة الكويتية والعربية.
وقال الديحاني عبر حسابه في «انستاغرام»«‏قررت الاعتزال بعد 141 مشاركة دولية، و131 إنجازا دوليا، وذلك غير الألقاب والتصنيفات العالمية».
واضاف البطل الاولمبي «اسمحوا لي على القصور، فقرارات وزارة المالية اجبرتني على الاعتزال».
‏يذكر أن الديحاني توج بثلاث ميداليات أولمبية، ‏ففي عام 2000 بمدينة سيدني حقق الميدالية البرونزية ‏الأولى ‏على الصعيد الشخصي، وهي الأولى أيضا في تاريخ الكويت، ‏وفي أولمبياد لندن 2012 أحرز الميدالية البرونزية، ‏ثم اقتنص الذهبية في أولمبياد ريو دي جانيرو عام 2016.