أبل لـ”المزايدين في الجناسي”: استريحوا وابلعوا العافية اعتبر التشكيك في وطنية الناس والنواب عملاً رخيصاً ومشبوهاً

0 102

كتب ـ رائد يوسف:

شنّ النائب خليل أبل هجوماً عنيفاً، أمس، ضد من وصفهم بـ”المزايدين في ملف تزوير الجناسي”.
وقال في تصريح الى الصحافيين: إن عملية التضليل والمزايدة مرفوضة خصوصا اذا خرجت من نواب في المجلس، مشيرا الى ان “إيهام المجتمع بأن هناك مجموعة صغيرة حريصة على هذه المسألة مزايدة رخيصة ومرفوضة من اي جهة كانت، فالتشكيك في وطنية الناس والنواب عمل رخيص ومشبوه”.
وأضاف أبل: لا تزايدوا علينا في المسألة، لأننا نستطيع بكل بساطة الاجابة بأسلوب مشابه لكن نترفع عن ذلك، نحن نؤدي دورنا الوطني والشرعي ونحافظ على وطننا وعلى حقوق الناس، لكن يأتي واحد ويدعي انه وطني اكثر من الاخرين نقول له “استريح وابلع العافية”.
وأوضح ان الانتماء للبلد والعطاء له لا يقاس فقط بالجنسية، والغزو ليس بعيدا عن هذه المسألة، داعيا الى الكف عن النعرة البغيضة وتقسيم المجتمع الى فئات.
وتساءل: اذا كان هناك شخص أصوله متجذرة في الكويت، فمنذ متى كانت كذلك، ١٠٠ او ٢٠٠ او ٣٠٠ سنة، وأين كان قبلها؟!
وفي قضية حقوق “البدون”، قال: تقدمنا بالحقوق المدنية للبدون ومن لديه رأي فليأتِ داخل قاعة المجلس لنناقشه، لكن الحديث الزائد غير صحيح، فالحقوق شرعية ووطنية، والتشكيك في المسألة يأتي من فئة مريضة نفسيا، واقول لهم: اذا كانت هناك نعرة “مارسوها في بيوتكم”، لكن لا يحق لكم ان تمارسوها في الخارج، فهناك مؤسسات تردعكم ونحن إحداها.

You might also like