أبناء صباح زين وشين

0

طلال السعيد

حين يتحدث العالم كله بتقدير واعجاب عن دولة الكويت وأمير دولة الكويت، فالذي يجب ان يعرفه الشعب الكويتي ويعمل على اساسه أن الكويت دائما في القمة،وليس اقل من ذلك كما كانت دائما، فطموحنا كبير جدا، ودور الكويت محوري في السياسة العالمية مرتكزا في ذلك على إرث نصف قرن من العمل الديبلوماسي العظيم، والسياسة الخارجية المؤثرة في جميع الميادين العالمية، والذي أرسى دعائمها صاحب السمو الامير المفدى منذ اللحظة الاولى التي رفع فيها علم الكويت على مبنى الامم المتحدة ليعلن للعالم اجمع ميلاد نجم جديد أضاء الأفق العالمي، ودولة استقلت لتمارس دورها المحوري على مستوى العالم،وتم ذلك بالفعل، فليس هناك نزاع اوخلاف إقليمي او عربي او عالمي الاٌ وتجد الكويت حاضرة تعمل بكل قوة لرأب الصدع وتقريب وجهات النظر، وتدعم من اجل السلام العالمي. ولَم تحدث كارثة من الكوارث الطبيعية في اَي مكان في العالم الاّ والمساعدات الكويتية تسبق غيرها، وليس هناك بقعة في العالم محتاجة لم تصلها يد العون الكويتية،سواء كمؤسسات حكومية او أفراد متطوعين او مؤسسات خيرية، فتجد يد الخير في كل مكان من دون منّة ومن دون مقابل، فلم يذكر ان دولة الكويت ربطت مساعدتها لدولة معينة بشرط او فرضت عليها رأيا او ألزمتها بسياسة معينة،فدولة الكويت تساعد وتعطي لوجه الله عز وجل،حبا في عمل الخير، ولَم تخسر الكويت في سياستها الحكيمة تلك،ولَم تذهب جهودها ادراج الرياح،فقد اجمع العالم كله تقريبا فيما عدا بعض ناكري المعروف من اجل تحرير الكويت من الاحتلال العراقي الغاشم، وفِي ذلك دليل قاطع على نجاح سياسة الكويت الخارجية،فلم يجمع العالم على غير الكويت،وليس هناك سابقة تاريخية مماثلة. ثم توجت المسيرة الكويتية العظيمة بإعلان الامم المتحدة اميرنا المفدى قائدا للعمل الإنساني بالعالم،ودولة الكويت مركزا انسانيا عالميا،وهذا التتويج ليس بالأمر السهل،ولَم يسبق لزعيم في العالم ان تبوأ هذه المكانة،ولَم يسبق لدولة بالعالم ان حملت مثل هذا اللقب،وهكذا هي الكويت وتلك هي مكانتها.
ولايمكن ان تكون بأي حال من الأحوال اقل من ذلك، فقائدنا المفدى فتح أمامنا آفاقا رحبة جديدة،وأسس لنا ارضية صلبة نقف عليها وننطلق منها.
يقول مندوب الامم المتحدة لليمن “لا أستطيع ان اتذكر شخصا اخر غير صاحب السمو أمير الكويت نجح في مواجهات تحديات الحرب ليحقق السلام،ويجب ان يكون مصدر إلهام لنا كلنا” ومن باب أولى ان يكون مصدر الهام لنا أبناء الشعب الكويتي، فنكون كلنا” أبناء صباح “نسير على نهجه ونتّبع سياسته ونقتفي خطواته ونتطبع بطبعه ونقتدي بسيرته لتبقى الكويت شامخة بإذن الله.. زين

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

12 + 16 =