أبوشتال: الأردن يقدر عالياً فزعة الكويت لمساندته في أزمته الملك عبدالله الثاني يصل إلى البلاد غداً في زيارته الرمضانية السنوية

0

القيادة الأردنية مهتمة بالطلبة الكويتيين وستستقبلهم السفارة مساءً بعد العيد

الأردن دفع ويدفع ثمن مواقفه تجاه القدس ولن يساوم على قضيته

نأمل ألا يُترك الأردن وحده فالضائقة الحالية اقتصادية بالدرجة الأولى

قياداتنا غير دموية وانظروا إلى انحيازها للمسيرات والوقوف مع شعبها

الدول المانحة لم تفِ بوعودها تماماً لمساعدتنا في قضية اللاجئين ونفذت 38 % من التعهدات

كتب – شوقي محمود:

فيما يتوقع ان يصل الى البلاد غدا العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني في زيارته الرمضانية السنوية، اكد سفير الاردن لدى الكويت صقر ابوشتال على ان الفزعة الكويتية وارسال سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد مبعوثا خاصا الى الملك عبدالله فور اندلاع الاحداث الاخيرة ليس غريبا ولا جديدا على سمو الأمير والكويت وشعبها ويعتبر وساما على صدر كل أردني، حيث إن الاردن يقدر موقف الكويت عاليا وليس مجاملة أو كلاماً.
جاء ذلك في ردود السفير أبوشتال على أسئلة الصحافيين في حفل الإفطار الذي اقامه لهم في دار سكنه مساء أول من امس بمناسبة شهر رمضان الذي هو الاول له في الكويت، مشيدا بالحرارة الدافئة جدا من الكويتيين الذين فتحوا قلوبهم له ولاهله قبل بيوتهم، لافتا إلى أنه زار أكثر من 70 ديوانية منذ بداية الشهر الفضيل وحتى نهاية الأسبوع الماضي ووجد كل الترحيب والحفاوة.
وجدد السفير ابوشتال الشكر لسمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد على ما عرضته الكويت من دعم للاردن ليخرج من ازمته الاقتصادية، مشيرا الى ان ما يطلبه الاردن هو مساعدات استثمارية بالدخول في مشروعات جاهزة للتنفيذ، وقروض ميسرة، لافتا الى ان تلبية الكويت لدعوة خادم الحرمين الشريفين لحضور اجتماع مكة هو تأكيد للفزعة الكويتية والقراءة الواضحة للكويت بأن امن الاردن هو امن الخليج وامن الخليج هو امن الاردن، موضحا انه لا جديد بشأن انضمام الاردن لمنظومة مجلس التعاون. وجدد السفير ابوشتال الترحيب بقبول الكويتيين للدراسة في الجامعات الاردنية بدون رقم محدد، مؤكدا حرص الملك عبدالله والدولة الاردنية على ان يكون الطالب الكويتي معززا وكأنه في بيته. ووصف ما يحدث لبعض الطلبة بأنها حوادث فردية، وانه يتابعها شخصياً مع وزيري التعليم العالي والداخلية والمسؤولين في الأردن، وان بعض القضايا تكون مفتعلة، مشيرا إلى فتح ابواب السفارة بعد العيد مساء لاستقبال الطلبة والاجابة على استفساراتهم وانجاز معاملاتهم. ورداً على سؤال عن وجود ضغوطات وتدخلات خارجية في الأحداث التي شهدها الأردن مؤخراً جدد السفير ابو شتال التأكيد على ان قضية القدس هي مفتاح السلام وعنصر هام ليس على مستوى المنطقة فقط بل على صعيد العالم كله. وقال لقد حذر الملك عبدالله خلال زيارته لاميركا ادارة ترامب من سلبيات أي قرار قبل ان تحل القضية الفلسطينية حلا عادلاً بالنسبة للاخوة الفلسطينيين من خلال دولة مستقلة عاصمتها القدس الشرقية في ظل مبادرة السلام التي اقرتها القمة العربية في بيروت عام 2002. واضاف: القدس خط أحمر بالنسبة للأردن ولا مساومة عليها مهما كان الثمن، وارواحنا ودماؤنا ترخص امام القدس، والأردن دفع ويدفع ثمن مواقفه تجاه القدس. وأعاد السفير ابوشتال إلى الاذهان انحياز القيادة الأردنية الى شعبها اثناء خروج المسيرات السلمية وارسال الملك عبدالله ولي عهده وابلاغهم بانه معهم في وجود تعليمات صارمة جداً بعدم لمس الأمن للمتظاهرين بل حمايتهم وقال الحمدلله على هذه القيادة غير الدموية، كما تفاعل رئيس الوزراء الجديد مع الشباب عبر “الميديا” لأن جميع المسؤولين يهتمون بالمواطن الأردني الذي يعتبر ثروة لبلاده.
وتطرق الحوار الى الوضع الاقتصادي الصعب في الأردن نتيجة اغلاق حدوده مع سورية والعراق فضلا عن وجود مليون و300 ألف لاجئ مما استنزف الخزينة الأردنية والبنى التحتية وزيادة شح المياه مع فرض توفير فرص عمل للاجئين السوريين، مشيرا الى ان الاردن حصل على 38 في المئة من الوعود الدولية الخاصة بالمساعدات التي قدم بها الاردن اوراقا في مؤتمرات المانحين وقدرت الاحتياجات بـ7 مليارات دولار، وقال نأمل ألا يترك الاردن وحده، حيث ان الضائقة الحالية اقتصادية بالدرجة الاولى. وعن حماية الاردن لحدوده، وجه السفير ابوشتال التحية للمؤسسة العسكرية الاردنية ممثلة بالجيش العربي والقوات المسلحة المرابطة على الحدود مع سورية والعراق وحمايتها من التسلل ومحاولات “داعش” الدخول الى الاردن للقيام بعمليات تخريبية، وقال: لقد تم الكشف عن خلايا ونشطاء وكل هذه المحاولات باءت بالفشل.

عادات وتقاليد…وتواصل مع الكويتيين

وضعت حرم السفير منار ابوشتال بصماتها على حفل الافطار وذلك من خلال تقديم المأكولات الاردنية الشمهورة وعلى رأسها “المنسف” والحلويات كما حرصت على الترحيب بكل الصحافيين وتبادلت معهم الاحاديث الودية عن العادات والتقاليد الرمضانية في الاردن.
واعربت ابوشتال عن سعادتها للترحيب بها وبعائلتها من قبل الاسر الكويتية وقالت ان هذ الحفاوة ليست غريبة على الكويت واهلها ولهذا وجب تقديم الشكر والامتنان.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

19 + 11 =