حاكم دبي: مابين الإمارات ومصر أخوة وشراكة

أبوظبي وواشنطن تؤكدان مواجهة أنشطة طهران المزعزعة للاستقرار حاكم دبي: مابين الإمارات ومصر أخوة وشراكة

نائب رئيس الإمارات حاكم دبي الشيخ محمد بن راشد يطلع على تجربة تطوير فريق من الشباب الإماراتي (وام)

عواصم – وكالات: اختتم وزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبدالله بن زايد، أمس، زيارته الرسمية إلى العاصمة الأميركية واشنطن، حيث التقى بوزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشن وقادة الكونغرس الأميركي.
وأكد الشيخ عبدالله بن زايد، خلال اللقاءات، متانة العلاقات الثنائية بين البلدين والجهود المشتركة للتصدي للجماعات المتطرفة والسلوك الإيراني المزعزع للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
وألقى خلال لقاءاته مع وزير الخزانة الأميركي وقادة الكونغرس، الضوء على الفائض التجاري الأميركي مع الإمارات البالغ نحو 15.7 مليار دولار، والاستثمارات الإماراتية في الولايات المتحدة التي تقدر بمئات المليارات من الدولارات.
وأكد ووزير الخزانة الأميركي، الدور الريادي الذي ظلت تقوم به الإمارات في المنطقة على مدى أكثر من عشر سنوات في مجال مكافحة تمويل الإرهاب، بما في ذلك سن قوانين جديدة وتحديد الجهات التي تمول الجماعات المتطرفة وتطبيق تلك الإجراءات بصرامة.
وشدد الوزيران، على أهمية توخي الحيطة والحذر من قبل جميع الدول، لمراقبة جهود إيران التي تقوم باستغلال المؤسسات المالية التابعة لها لتحويل الأموال وتمويل الأنشطة المزعزعة للاستقرار في منطقة الشرق الأوسط.
ونوه بالتعاون الوثيق المستمر بين الجهات المشاركة في مركز مكافحة تمويل الإرهاب، لاستخدام إمكانيات المركز بالتعاون مع الشركاء في منطقة الخليج للحيلولة دون تمويل التنظيمات المتطرفة.
وأشار خلال اللقاءات، في مقر الكونغرس، إلى أن الإمارات تتطلع لجعل المنطقة أكثر تسامحا وازدهارا وأمنا بما يدفع قدما بالمصالح والقيم الإماراتية والأمريكية المشتركة.
من جانبه، أكد نائب رئيس الدولة الإماراتي، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، الشيخ محمد بن راشد، أن العلاقات المصرية الإماراتية هي علاقات أخوة وشراكة وفكر وعمل، بدأت منذ قيام الإمارات وستزيد مع الزمن.
ونقلت وكالة الأنباء الإماراتية “وام” عن الشيخ محمد بن راشد قوله خلال استقباله لوفد حكومي مصري، أمس، إن “العلاقات والتعاون المشترك سواء في التميز الحكومي أو الخدمات أو المسرعات الحكومية، يشكل إضافة جديدة إلى سجل العلاقات المتميزة بين البلدين”.
على صعيد آخر، قرر النائب العام بالإمارات حمد الشامسي، حجب ألعاب إلكترونية على شبكة الإنترنت، ومنها لعبتا “الحوت الأزرق” و”مريم”، اللتان اتهمتا بالتسبب في انتحار أطفال في مختلف انحاء العالم.
وذكر مكتب النائب العام في بيان، إنه تقرر حجب مواقع بعض الألعاب الإلكترونية على شبكة الإنترنت، ومنها ألعاب “رويلوك” و”صديقتي كايلا” و”الحوت الأزرق” و”سحابة الحيوانات الأليفة” و”مريم”.
وأضاف أن القرار جاء “بعد تلقي النائب العام معلومات، استدعت التحري عن تلك الألعاب والمواقع التي تبثها، وطبيعتها، موضحا أنه “ثبت من التحري أن هذه الألعاب تستهدف المجتمع خصوصا شريحة صغار الشباب، ومن خلالها يتم اختراق بياناتهم الشخصية، وتفاصيل حياتهم وعائلاتهم، وتدفعهم الى سلوكيات وأفعال غريبة وشاذة، وتهدد حياتهم بدرجة عالية الخطورة بعد السيطرة عليهم فكريا، ما يعد ظاهرة تهدد المصلحة العامة”.