أثر الشوكولاتة الداكنة على اعتدال المزاج

0 100

الأطباق الحلوة شيء لا يستطيع معظمنا مقاومته، بل نتشوق للحلوى عندما نكون في المنزل، أو نتناول الطعام في الخارج. أما الشغف بالشوكولاتة فهو قصة أخرى، لأن كثيرا من الناس يصعب عليهم مقاومة جاذبيتها، أما الشوكولاتة الداكنة فلها مميزات لا تنكر للصحة، ولاعتدال المزاج، والشعور بالانشراح والسرور.
إذا كنت تعتقد أن الشوكولاتة الداكنة تعتبر صنفاً من أصناف الحلوى فقط، فأنت مخطئ للغاية. فالشوكولاتة الداكنة غنية بالكثير من العناصر الغذائية التي يمكن أن تؤثر بشكل إيجابي على صحتك. ويبدأ إنتاج هذه التشكيلة الخاصة من الشوكولاتة من المكون الرئيسي لها، أي بذور شجرة الكاكاو.
لكن كيف تعتبر هذه الشوكولاتة صحية؟ من المعروف أن بذور الكاكاو هي
أفضل مصدر لمضادات الأكسدة المتاحة على هذا الكوكب.
بالإضافة إلى ذلك، كشفت الدراسات أن هذا الكاكاو يمكن أن يعزز صحتك ويقلل من أخطار الإصابة بأمراض القلب.

المزايا الغذائية:
عندما تقوم بشراء شوكولاتة داكنة ذات جودة عالية، يجب أن نحرص على احتوائها على مستويات عالية من الكاكاو، ثق أنها في الواقع مغذية للغاية وتحتوي على كمية كبيرة من الألياف القابلة للذوبان، فضلا عن المعادن المضافة، مثل الفوسفور، والبوتاسيوم، والسيلينيوم، والزنك.

مخزن لمضادات الأكسدة:
وفقا للأبحاث التي أجريت في المختبرات تعتبر حبوب الكاكاو الخام غير المصنعة من بين الأطعمة التي تحتوي على كمية كبيرة من مضادات الأكسدة، فهي على وجه الدقة غنية بالمركبات العضوية الحيوية، والتي تعمل كمضادات الأكسدة. بعض هذه المضادات تشمل مادة البوليفينول، والفلافانول.

انحسار خطر الاصابة بالنوبات القلبية:
قبل بضع سنوات كان الباحثون واثقين من وجود تأثيرات ضارة للشوكولاتة على صحة الإنسان، ومع ذلك انتهت كل تلك المفاهيم والملاحظات إلى “لا شيء” عندما تم اكتشاف فوائد المغنيسيوم والفلافانول الموجودان في الشوكولاتة الداكنة لتحسين عمل القلب والأوعية الدموية، حيث تعمل على المحافظة على سلامة الأوعية الدموية وعدم انسدادها، وكذلك تنظيم معدل دقات القلب بشكل سلس.

تحسين وظائف الدماغ:
إذا كنت تواجه مشكلة في تركيز انتباهك وفي قدراتك المعرفية، فإن الشوكولاتة الداكنة هي العلاج الأمثل، لأنها تساعد على زيادة تدفق الدم مباشرة إلى الدماغ، وتقلل الالتهابات. ومن ثم يمكننا القول إننا نقاوم بذلك الإصابة بحالات الخرف، بشرط أن نتناول هذه الشوكولاتة باعتدال ونتجنب الإفراط في تناولها.

مساعدة مرضى السكري من النوع 2:
كيف لصنف حلو أن يساعد مريض السكري؟ قد يبدو الأمر متناقضاً، لكن الكاكاو الموجود في الشوكولاتة الداكنة يعزز حساسية خلايا الجسم للأنسولين (وهو أساس مشكلة
مرضى السكري من النوع الثاني). وعلاوة على ذلك، فإنها تساعد أيضا في خفض مستويات السكر في الدم.
بكلمات بسيطة قد تقلل الشوكولاتة الداكنة من أخطار مرض السكري من النوع الثاني.

حماية الجلد والبشرة
من الأشعة فوق البنفسجية:
يحتاج المرء لمقاومة الأشعة فوق البنفسجية إذا كان يتعرض لأشعة الشمس المباشرة، والشوكولا الداكنة هي مصدر رائع لدعم تلك المقاومة، فوفقًا لدراسة شملت مجموعتين من النساء، أكدت أن تناول الشوكولاتة الداكنة على المدى الطويل يؤدي إلى توفير الحماية للبشرة من أشعة الشمس المحملة بالأشعة فوق البنفسجية. بالإضافة إلى ذلك، فإن بعض الفوائد الأخرى التي تم رصدها شملت تدفق الدم بشكل أفضل إلى الجلد والبشرة، بالإضافة إلى ترطيب البشرة.
كما أظهرت أن الفلافانول المتوفر في الشوكولاتة الغنية بالكاكاو يقلل من هرمونات التوتر التي تفتت الكولاجين الذي يعتبر خط الدفاع الأول عن حيوية الجلد والبشرة.

تقليل نوبات الربو:
يمكن للأشخاص الذين يعانون من الربو أن يشعروا بالتحسن عندما يضيفوا الشوكولاتة الداكنة إلى نظامهم الغذائي، وذلك بفضل ثلاثة مكونات طبيعية موجودة في تلك الشوكولاتة هي: الكافيين، والثيوفيلين، والثيوبرومين، والتي تعمل معًا على إيقاف تشنجات القصبات الهوائية، بالإضافة إلى فتح الممرات القصبية، كما تقلل من نوبات السعال الذي يعتبر من أسوأ أعراض الربو.

زيادة الرغبة الجنسية:
الشوكولاتة الداكنة يمكن اعتبارها “محفزا عاطفيا” حقيقيا وطبيعيا، لأن الكاكاو قد استخدم كمنشط جنسي، فهو يحسن الحالة المزاجية ويزيد مستويات الطاقة في الجسم.
راجع مع طبيبك موقفك من تناول الشوكولاتة السوداء حتى تضمن تناولها باعتدال، وبشكل لا يسبب لك مشكلات أخرى كالسمنة أو البدانة إذا أفرطت في تناولها، ولكي تستفيد
من المميزات الغذائية التي تزخر بها الشوكولاتة الداكنة.

You might also like