أحمد السلمان: قلة الموارد لا تؤثر على جودة أعمالنا "المنتج المنفذ" جمع الفرق الأهلية مع وزير الإعلام

0 88

كتب – مفرح حجاب:

كشف رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الكويتي الفنان أحمد السلمان عن لقاء ممثلي الفرقة الأهلية الأربع مع وزير الإعلام وزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري خلال الفترة الماضية، من أجل حصول تلك الفرق على عمل درامي بنظام المنتج المنفذ، لدعم مواردها المالية في ظل وجود ميزانية ضئيلة لم تتغير منذ عشرات السنين، ولا تفي حتى برواتب السكرتارية وأمور الضيافة.
وقال الفنان السلمان رئيس مجلس إدارة فرقة المسرح الكويتي، في لقاء مع “السياسة”: تقدمنا للوزير محمد الجبري بمذكرة من أجل اعادة النظر في إسناد تنفيذ بعض الأعمال الدرامية إلى الفرق الأهلية، لا سيما انها ما زالت تمتلك جودة واضحة في كل الأعمال المسرحية، التي تقدمها بدليل فوز عروضها بجوائز في المهرجانات المحلية والدولية، فضلا عن الإشادة بأعمالها في كل المحافل، مشيرا إلى أن الفرق الأهلية لا يمكن أن تقدم أعمال سطحية أو بسيطة مهما كانت مواردها المادية قليلة. واضاف الفنان السلمان: ان فرقة المسرح الكويتي شاركت أخيرا في مهرجان تونس المسرحي، من خلال مسرحية “جزء من الفانية”، وحصدت اشادة كبيرة وكل المسرحيين العرب تحدثوا عن العمل، لافتا إلى أن الفرقة تقدم دائما عروضا مهمة تحصد بها الجوائز، وكان يفترض أن تشارك في مهرجان “أيام المسرح للشباب”، بدورته الثالثة عشرة، بعرض من إخراج بدر الشعيبي، إلا ان ظروف تفشي فيروس كورونا المستجد ومواجهته في الكويت والعالم كله، عطلت المهرجان، لكن العرض سيكون جاهزا للمشاركة حين تسمح الظروف بتنظيم الدورة الجديدة للمهرجان.
وشدد السلمان، على أن علاقة فرقة المسرح الكويتي وكل الكيانات المسرحية في الديرة متميزة لا سيما الفرق الأهلية الأخرى، حيث تعد الفرق الأربعة يدا واحدة والتعاون بينها في أفضل ما يكون، مستبعدا في الوقت نفسه عودة اتحاد المسارح الأهلية من جديد.
وقال الفنان السلمان، انه بعيدا عن الدراما هذا الموسم، وان آخر اعماله كان مسلسل “مسألة وقت”، حيث كان انشغل مع الفرقة في أكثر من مشروع مسرحي، مشيرا الى ان قيادته لفرقة المسرح الكويتي حالت دون تواجده في الدراما بالشكل المطلوب، لكن خدمة الفرقة في النهاية شرف كبير لمن يتولى رئاستها.
واعتبر السلمان ان هناك انخفاض واضح في عدد الأعمال الدرامية هذا الموسم والسبب يعود إلى عدم وجود حافز اقتصادي جيد كما كان يحدث في السابق وهي مشكلة كبيرة ينبغي ايجاد حل لها في ظل وجود منافسة جديدة من قبل الدراما السعودية، منوها بأن اعتماد تلفزيون الكويت على شراء العروض الدرامية كأي قناة فضائية لن يدعم الدراما الكويتية. وأضاف: لابد من عودة “المنتج المنفذ” لأنه هو من جعل هذه الدراما تزدهر، ويجب أن يعلم الجميع ان الدراما تعد هوية مهمة للفن والثقافة الكويتية وينبغي المحافظة عليها بعد كل هذا الارث المهم وسنوات العطاء الطويلة، لافتا الى ان شراء العروض الدرامية لا بأس به، ولكن يفترض أن يكون هناك تنوع وليس الثبات على خط واحد، من أجل تقديم أعمال درامية كبيرة تسهم في نشر الثقافة والهوية الكويتية في كل مكان.
ودعا السلمان المهتمين بالفن في الكويت وبصناعة الدراما تحديدا، أن يكون لديهم رؤية لاستمرار هذه الصناعة بشكل جيد، كما بات من المهم ان يكون هناك دور للقطاع الاستثماري الخاص مثل البنوك والشركات وغيرها وهي التي تصرف كما من الأموال على الاعلانات ومن المفترض ان تستغل هذا المنتج، مشيرا الى ان وجود شراكة مع القطاع الخاص سيكون مكسبا للجميع.

أحمد السلمان
مسرحية “جزء من الفانية”
You might also like