أخي وعزيزي ناصر الصباح قراءة بين السطور

0

سعود السمكة

منذ ثلاثين عاماً تربطني علاقة صداقة مع “أبوعبدالله” الأخ العزيز الشيخ ناصر صباح الأحمد، فقد كان نعم الأخ والصديق، وما زال، وعنواناً للبساطة والتواضع.
تألمت كثيراً حين سمعت عن مرضه، لكن الحمد لله الذي بدد المخاوف بما صدر عن وزارة الدفاع التي يرأسها الشيخ ناصر، وان العملية الجراحية التي أجريت له تكللت بالنجاح التام، وانه بصدد قضاء بضعة أيام في المستشفى لزوم المتابعة من الفريق الطبي زيادة في الاطمئنان على ان تعقبها فترة نقاهة، بناء على توصية الفريق الطبي، ومن ثم سوف يعود، باذن الله، إلى البلاد لمواصلة نشاطه ودوره المعهود في خدمة الكويت.
وانني ادعو الله سبحانه جلت قدرته أن يمن على أخي العزيز الشيخ ناصر صباح الأحمد بالصحة والعافية، وان يعود
بحمد الله سالما معافى ليعاود نشاطه وعطاءه لبلده
كما كان من قبل وأكثر، خصوصا في هذه الظروف الاستثنائية التي تعيشها المنطقة، والتي تتطلب مضاعفة الجهود من أبنائها المخلصين، لينأوا بها عما يحيط بها من المخاطر، وألف لا بأس عليك يابوعبدالله وخطاك السوء بإذن الله.
\ \ \

الكويت والسعودية والإمارات
أكدت كل من دولة الكويت والمملكة العربية السعودية ودولة الإمارات المتحدة، أنها مجتمعة، سوف تعلن قريبا عن برنامج متكامل لدعم الاصلاحات الاقتصادية في مملكة البحرين، وبينت الدول الثلاث في بيان صدر عنها مساء أمس انها تجري مباحثات مع الحكومة البحرينية، لتعزيز استقرار المالية العامة في المملكة.
انها خطوة تعبر، بلا شك، عن المحتوى العملي الاساسي واهداف انشاء منظومة دول “مجلس التعاون” حيث التعاون الحقيقي، ليس فقط التعاون العسكري، بل من الضرورة ان يشمل جميع الجوانب، وبالذات الجانب الاقتصادي، باعتبار الدعم الاقتصادي من خلال برنامج عملي متكامل للشقيقة مملكة البحرين يدفع هذه المملكة العزيزة على قلب كل خليجي وعربي، الى ان تؤدي دورا في مسيرة منظومة “مجلس التعاون” الخليجي على جميع الاصعدة، فما قامت به الدول الثلاث السعودية والامارات والكويت يمثل قمة معنى عنوان هذا الكيان الخليجي، وهو “مجلس التعاون الخليجي، حيث هذا الكيان، وحتى يكون مكتمل الاركان وقادرا على اداء مهماته على احسن حال، لابد ان يكون معافى بجميع انحاء جسده، اما لو عجز منه جزء فلن يستطيع ان يمارس مهماته كاملة.
لذلك ما تقوم به الدول الثلاث ازاء شقيقتها مملكة البحرين ليس سوى تأكيد على اللحمة التي تمثل الاصالة والبعد التاريخي للمجتمع الخليجي، والاحساس النابع من حجم المسؤولية التي تحملها هذه الدول ازاء شقيقتها في المنظومة الخليجية، والتي نسأل الله تعالى ان يلهمنا القدرة على تتويج هذه المبادرة الثلاثية بانقشاع ما يلوث سماءنا من تباين في وجهات النظر، وان يعين قائدنا واميرنا صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد، حفظة الله ورعاه، الذي يحمل على عاتقة أمانة التكليف من جميع دول العالم لكي ينجح في مسعاه في رأب الصدع الذي يعاني منه خليجنا منذ فترة، ويهدد اركانه بالتصدع إذا استمر، لكن بإذن الله حين تتضافر الجهود سوف تزول هذه السحابة وتنقشع عن سمائنا الخليجية، ويعود الوئام وتتقوى اواصر المحبة ليقف خليجنا شامخا لا تهزه الرياح بإذن الواحد الأحد.

\ \ \
آخر العمود:
نجدد تهانينا للفريق عصام النهام على منصبه الجديد، وكيلا لوزارة الداخلية، وكلنا ثقة بأنه سوف يحدث
اضافة نوعية في جهاز الأمن بفعل تقادم الخدمة التي
زودته بمخزون ميداني من الخبرة في المجال الأمني
سوف يضعها في خدمة منصبه الجديد بدعم من
معالي نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية الفريق الشيخ خالد الجراح… وبالتوفيق يا بوسالم وأمن الكويت أمانة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

15 − ثلاثة =