“أرامكو” تخطط لزيادة طاقتها التكريرية 10ملايين برميل بحلول العام 2030 تنفذ مشاريع بمليارات الدولارات في الهند وماليزيا

0 22

الظهران – رويترز : تسعى أرامكو السعودية لتعزيز الاستثمارات في أنشطة التكرير والبتروكيماويات لضمان أسواق جديدة لخامها، وترى أن نمو قطاع الكيماويات محوري لستراتيجيتها الخاصة بأنشطة المصب لتقليل مخاطر تباطؤ الطلب على النفط.
وقال عبد العزيز الجديمي النائب الأعلى للرئيس للتكرير والمعالجة والتسويق في أرامكو لرويترز إن الشركة النفطية الحكومية العملاقة ماضية في مشروعات بمليارات الدولارات في الصين والهند وماليزيا، وتسعى لإتمام شراكات جديدة هذا العام.
وتابع: إن أرامكو تخطط لزيادة طاقة التكرير إلى ما بين 8 و 10ملايين برميل يوميا، من حوالي 5 ملايين حاليا ومضاعفة إنتاج البتروكيماويات بحلول 2030. وتضخ أرامكو نحو 10 ملايين برميل يوميا من النفط الخام.
واضاف الجديمي “ستراتيجيتنا بسيطة للغاية. نريد طاقة تكريرية بنحو 8 إلى 10 ملايين برميل يوميا. ونمضي قدما في محاولة لنكون أكبر شركة في الكيماويات بحلول 2040”.
وقال الجديمي في مقابلة بمقر أرامكو في الظهر ان “السوق التي نريد أن ننمو فيها. يجب أن تكون سوقا قوية تشهد نموا مع طلب جيد، وبالطبع سيتم دمج تلك الأصول مع مجموعة أنشطة المصب”
ومن أجل تحقيق أهدافها، دخلت أرامكو في مشروع مشترك مناصفة مع ثلاث مصاف هندية لبناء مصفاة تضم منشآت بتروكيماويات على الساحل الغربي للهند بكلفة 44 مليار دولار، وبطاقة 1.2 مليون برميل يوميا.
وقالت أرامكو إنها ربما تأتي بشريك ستراتيجي للمشاركة في حصتها البالغة 50% في مشروع التكرير الهندي.
وقالت أرامكو في شهر أبريل إنها تعمل على دمج أنشطة بتروكيماويات في وحدتها موتيفا، أكبر مصفاة في الولايات المتحدة.
وتعزز أرامكو أيضا دورها في مجال التكرير في الصين، أحد أكبر عملائها. ولديها مشروع مشترك لمصفاة مع سينوبك وإكسون موبيل، وتجري محادثات مع سي.إن.بي.سي لإتمام صفقة شراء حصة في مصفاة في يونان طاقتها 260 ألف برميل يوميا.
وتخطط أرامكو لبناء مصفاة بطاقة 300 ألف برميل يوميا مع نورينكو الصينية. وقال الجديمي إنه يتوقع استكمال الأعمال الهندسية لمشروع نورنيكو بحلول منتصف 2019، وبعد ذلك ستتخذ الشركة القرار الاستثماري النهائي.

You might also like