أرجنتو انسحبت من مهرجان إثر اتهامها “الجنسي” ترى أن بينيت استغلها وابتز صديقها الطاهي الراحل أنتوني بوردين

0 6

انسحبت الممثلة الإيطالية الشهيرة آسيا أرجنتو من المشاركة في مهرجان “Le Guess Who” الموسيقي المقام في هولندا، بعد اتهامها بالاعتداء على الممثل جيمي بينيت عندما كان عمره 17 عامًا، والذي نشر صورة لها معه في الفراش مرفقة بتقرير في صحيفة “نيويورك تايمز” الأسبوع الماضي. وصرح منظمو المهرجان في بيان رسمي، بأن الممثلة أرجنتو اختارت الانسحاب بنفسها من مهرجان هذا العام بسبب تأثرها بالاتهامات التي طاولتها، مؤكدين دعمهم قرارها، وأضافوا: نعتبر أن من مسؤوليتنا احتضان مصالح جميع الفنانين الذين ينتمون إلى منظمتنا قدر استطاعتنا، ونسعى جاهدين إلى فعل ذلك بحساسية واحترام. وجاء قرار انسحاب الممثلة آسيا من المهرجان، بعد ساعات قليلة من نشر رسائل نصية الإثنين الماضي، تردد أنها كتبتها لصديق تعترف له فيها بأنها مارست الجنس مع بينيت عندما كان عمرها 37 عامًا، وعمره 17 عامًا فقط، وتنفي فيها أن الأمر كان اغتصابًا، حيث ورد أنها قالت: اقترب مني فجأة وأخبرني أنه كان يتخيلني معه منذ كان عمره 12 عامًا، لم أكن أعلم أنه قاصر حتى أرسل لي بعدها رسالة الابتزاز. وردّت أرجنتو على تلك المزاعم في اليوم التالي مباشرة، مؤكدة أنها لم تقم أية علاقة جنسية مع جيمي بينيت، مشيرة إلى أنه استغلها وابتز صديقها الطاهي الشهير الراحل أنتوني بوردين، وقالت: “أنفي بشدة كل ما ورد في المقال الذي نشرته صحيفة نيويورك تايمز، صدمت جدًا بعد قراءة الأخبار الزائفة بشكل كامل”، وفقًا لموقع صحيفة “ديلي ميل”. كما زعمت أرجنتو أن بينيت استغلها خلال فترة علاقتها مع الطاهي الشهير بوردين، لأنه كان على دراية كاملة بحرص الأخير على سمعته الطيبة، التي سعى جاهدًا إلى ترسيخها في أذهان محبيه، وأضافت: “تعهد أنتوني شخصيًا بدفع مبلغ التسوية لبينيت، مشترطًا عليه ألا يتدخل مجددًا بحياتنا”. وتظهر الوثائق القضائية التي ظهرت للعلن بعد موت بوردين هذا العام، أنه دفع مبلغ 425 ألف دولار نقدًا، وهو مبلغ يعادل تقريبًا نصف ما كان يمتلكه من مدخرات في ذلك الوقت، في حين ذكرت صحيفة “نيويورك تايمز” أن أرجنتو دفعت مبلغ 380 ألف دولار في تسوية مع بينيت في شهر نوفمبر الماضي، بعد ادعائه اعتداءها عليه جنسيًا في غرفة فندق بكاليفورنيا عام 2013، ومطالبته بالحصول على تعويض قدره 3.5 ملايين دولار.
ويذكر أن بينيت لعب دور ابن أرجنتو في فيلم “The Heart is Deceitful Above All Things”، في حين تعتبر الأخيرة من أوائل اللواتي اتهمن منتج هوليوود النافذ هارفي واينستين بالاعتداء الجنسي، حيث نالت الثناء إثر خطاب ألقته في مهرجان “كان” بدورته الأخيرة وصرحت فيه بأن المنتج سيئ السمعة اغتصبها عام 1997 خلال تواجدهما في مهرجان “كان” عندما كان عمرها 21 عامًا لكنها التزمت الصمت حتى لا تخسر مسيرتها الفنية الواعدة.

هارفي واينستين
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.