أردوغان: سنحمي كيليس إذا لم نتلق مساعدة دولية

أنقرة – رويترز: أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس، أن بلاده ستأخذ على عاتقها التصدي للهجمات على بلدة كيليس الحدودية مع سورية، إذا لم تتلق أي مساعدة من الخارج، في مؤشر على أن أنقرة ربما تكون على استعداد للتحرك ضد تنظيم “داعش” بمفردها.
وقال أردوغان خلال اجتماع وزاري دولي في اسطنبول، “سنتغلب على داعش، سنحل هذه المسألة بأنفسنا إذا لم نحصل على مساعدة لمنع الصواريخ من ضرب كيليس”.
وأضاف “قرعنا كل الأبواب لنقيم منطقة آمنة على حدودنا الجنوبية، لكن لا أحد يريد الإقدام على هذه الخطوة، إذا لم يتفق العالم على إجراءات حاسمة ضد المنظمات الإرهابية فلن يبق العالم بعد الآن مكاناً آمناً”.
وتعرضت كيليس، التي تقع على الجانب الآخر من منطقة يسيطر عليها “داعش” من سورية، لهجمات صاروخية متكررة في الأسابيع الاخيرة.
ويقول مسؤولون أتراك إن أنقرة بحاجة لمزيد من المساعدة من التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة لحماية حدودها.