أردوغان يبدأ ولاية جديدة بصلاحيات معززة ويتعهد الحفاظ على شرف تركيا 10 آلاف ضيف حضروا تنصيبه في أجواء عكرها مقتل 24 بحادث قطار

0 7

أنقرة – وكالات: أدى الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، أمس، اليمين الدستورية أمام البرلمان كأول رئيس للبلاد وفق النظام الرئاسي الجديد، بعد فوزه في الانتخابات الرئاسية التي جرت في الـ 24 من يونيو الماضي.
وتعهد أردوغان في كلمة، الحفاظ على الديمقراطية ومبادئ مؤسس الجمهورية التركية مصطفى كمال أتاتورك، ضمن مفاهيم استقرار ورفاهية الشعب والتضامن الوطني والعدالة والتمسك باستحقاق الكل لحقوق الانسان ولحقوق الحريات الأساسية والولاء للدستور.
وأكد المحافظة على شأن وشرف تركيا وبذل قصارى جهده محايدا من دون الانحياز لطرف.
وتلا التنصيب حفل في القصر الرئاسي بحضور عشرات القادة من حول العالم، كرس رسميا الانتقال الى النظام الرئاسي.
وحضر نحو 10 آلاف ضيف مراسم تنصيب ارودغان، حيث أطلقت المدفعية عشرات الطلقات لتحية رئيس النظام الجديد، لكن هذه الاجواء الاحتفالية عكرها مقتل 24 شخصا، أول من أمس، لدى خروج قطار ركاب عن سكته في منطقة تكيرداغ بشمال غرب تركيا.
وتضمنت قائمة الحضور كبار حلفاء تركيا في افريقيا والشرق الأوسط ودول الاتحاد السوفييتي السابق، بينما كان عدد القادة الاوروبيين أقل نسبيا.
وحضر رئيس الوزراء الروسي ديمتري ميدفيديف الاحتفال، في إشارة لتحسن العلاقات بين أنقرة وموسكو، وكذلك الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو الذي تنظر اليه واشنطن بازدراء لكن يظل حليفا لاردوغان.
وفي مقطع فيديو نشره على “تويتر” يظهره وهو يقود سيارته إلى المطار، أشاد مادورو باردوغان “صديق فنزويلا وقائد العالم الجديد متعدد الاقطاب”.
كما حضر الرئيس السوداني عمر البشير، وامير قطر الشيخ تميم بن حمد، وهما من أبرز حلفاء تركيا في الشرق الأوسط، فيما كان الرئيس البلغاري رومين راديف، ورئيس وزراء المجر القوي فيكتور اوربان، الوحيدين من قادة الاتحاد الاوروبي الذين حضروا القمة.
وبعد ان أدى اليمين، يعرض اردوغان حكومته الجديدة التي يتوقع ان تضم 16 وزيرا مقابل 26 في الحكومة الحالية من دون احتساب رئيس الوزراء، وهذا يعني دمج وزارات عدة مثل وزارة الشؤون الاوروبية التي ستصبح جزءا من وزارة الخارجية.
وبعد ادائه القسم، ينتقل اردوغان على الفور إلى ميدان السياسة الخارجية حيث سيزور شمال قبرص واذربيجان، قبل أن يتوجه لحضور قمة لقادة حلف الأطلسي في بروكسل يلتقي خلالها نظيره الاميركي دونالد ترامب وعددا آخر من قادة الحلف.
وقالت صحيفة جمهورييت المعارضة إن “نظاما حزبيا برجل واحد يبدأ رسميا اليوم”.
وكتبت المعلقة السياسية في الصحيفة أصلي آيدنطاشباش “لا اعتقد اننا نبالغ اذا قلنا إننا دخلنا عهد الجمهورية الثانية” بعد الجمهورية التي أسسها مؤسس تركيا العلمانية مصطفى كمال اتاتورك.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.