أردوغان يدشن ولايته الجديدة بإقالة 18 ألف موظف فرق قناصين وعناصر الاستخبارات وغطاء جوي لتأمين أدائه القسم اليوم

0 5

أنقرة – وكالات: أعلنت السلطات التركية إقالة نحو 18 الف موظف جديد، بينهم الكثير من عناصر قوات الامن اضافة الى مدرسين وجامعيين، وذلك قبيل بدء الرئيس رجب طيب اردوغان ولايته الرئاسية الجديدة، واحتمال رفع حالة الطوارئ المفروضة منذ نحو سنتين بعد الانقلاب الفاشل.
وفي المجموع، اقيل 18632 شخصا من وظائفهم، بينهم نحو تسعة آلاف من العاملين في جهاز الشرطة، وستة آلاف من عناصر القوات المسلحة، حسب ما جاء في مرسوم قانون نشر أمس في الجريدة الرسمية.
كما تضمنت لائحة المقالين نحو ألف موظف في وزارة العدل و650 في وزارة التربية.
وتضمن المرسوم ايضا اغلاق 12 جمعية، وثلاث صحف وشبكة تلفزيون.
ومن بين الصحف التي اقفلت صحيفة “ولاة” الناطقة باللغة الكردية في محافظة ديار بكر جنوب شرق، وصحيفة “اوزغورلوكشو ديموكراسي” المؤيدة للاكراد، والتي سبق ان داهمت الشرطة مكاتبها في اسطنبول في مارس الماضي.
وهي الدفعة الاخيرة من المقالين التي تصدرها السلطات التركية في اطار حالة الطوارئ التي فرضت غداة الانقلاب الفاشل في يوليو 2016، ويعاد تجديدها بشكل دوري. وتنتهي رسميا الفترة الاخيرة من حالة الطوارئ في التاسع عشر من يوليو الجاري.
ونددت المنظمات غير الحكومية التي تعنى بالدفاع عن حقوق الانسان بشدة بهذه الاقالات، كما نددت بها المعارضة التركية التي تعتبرها وسيلة لاسكات اي صوت معارض.
أما الحكومة فتدافع بشدة عن هذه الاجراءات التي تعتبرها ضرورية لمكافحة “التهديد الارهابي” داخل المؤسسات الحكومية.
أما وسائل الاعلام التركية فنقلت ان حالة الطوارئ قد ترفع اليوم، بعد ان يؤدي اردوغان اليمين الدستورية اثر اعادة انتخابه لولاية جديدة في الرابع والعشرين من يونيو الماضي.
في غضون ذلك، رفعت السلطات التركية، حالة التأهب الأمني في العاصمة أنقرة، عشية أداء الرئيس رجب طيب أردوغان اليمين الدستورية لولاية ثانية، في مقر البرلمان التركي، بصفته أول رئيس للجمهورية في النظام الرئاسي الجديد.
وعقب أدائه اليمين ستقام مراسم كبرى لتنصيبه رئيسا في المجمع الرئاسي، بمشاركة رؤساء دول وحكومات وبرلمانات ووفود من 22 دولة.
ورفعت مديرية الأمن العامة في أنقرة، مستوى التأهب الأمني لحماية الضيوف الأجانب، حيث أكدت مصادر أن 10 آلاف شرطي سيتولون حراسة العاصمة أثناء المراسم، بينهم قوات خاصة وعناصر شعبتي الاستخبارات ومكافحة الإرهاب، وقوات مكافحة الشغب، ومتخصصين في إبطال مفعول المتفجرات، وعناصر شرطة المرور.
وأشارت المصادر أن مديرية الأمن العامة، نشرت قناصين على أسطح مقرات ومواقع حساسة في أنقرة، مدعومة بغطاء جوي من قبل مروحيات شرطة، فضلا عن فرق الهجوم المضادة التي ستتولى حماية الضيوف، مع نشر كلاب بوليسية في نقاط التفتيش الأمنية.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.