أردوغان يواجه تمرداً وينكث بوعوده ويزج الصحافيين بالسجون

0 37

أنقرة – وكالات: واجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تمردا نادرا داخل حزب “العدالة والتنمية” الحاكم، حيث هاجم الحلفاء السابقون قيادته بعد تدهور الاقتصاد وخسائر الانتخابات المحلية.
وفيما قال رئيس الوزراء التركي السابق أحمد داود أوغلو إنه “يجب أن يواجه حقيقة تراجع الدعم الشعبي” بسبب سياساته “المتغطرسة”، رأى مصدر تركي أنه “إذا اختار أردوغان شيطنة ناقديه بدلاً من محاوراتهم، فإن المعارضة الداخلية ربما تجد نفسها مجبرة على تشكيل حزب سياسي بديل”. وأضاف أنه “أياً ما كانت مجريات الأمور، لا يزال أردوغان يواجه محاولة التعافي من الهزائم، التي مني بها مرشحو حزبه بالمدن الرئيسية، حيث يواصل كبار مساعديه جهودهم ومكافحتهم للطعن وإعادة الانتخابات في إسطنبول”. في غضون ذلك، أعلن مجموعة من الصحافيين الأتراك أنهم يواجهون عقوبة السجن بعد إدانتهم، ضمن القمع الصارم، الذي يمارسه أردوغان ضد الصحافيين والإعلاميين رغم التعهدات الأخيرة بتوطيد أواصر الوحدة في تركيا. وقال ثمانية صحافيين سابقين وموظفين في صحيفة “جمهوريت” التركية إنهم يتوقعون ترحيلهم إلى السجن بعد أن أيدت محكمة استئناف في إسطنبول أحكاماً تدينهم بالإرهاب.

You might also like