أريتريا وإثيوبيا توقعان اتفاقية جدة للسلام برعاية خادم الحرمين جيبوتي: جهود السعودية خلقت بيئة ملائمة للسلام في القرن الأفريقي

0

الرياض – وكالات: وقع الرئيس الإريتري أسياس أفورقي، ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد علي، اتفاقية جدة للسلام بين الدولتين، برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز.
وحضر مراسم التوقيع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، والأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس، ووزير الخارجية والتعاون الدولي الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد.
وقلّد خادم الحرمين الشريفين عقب توقيع اتفاقية السلام الرئيس الإريتري، ورئيس الوزراء الإثيوبي قلادة الملك عبد العزيز.
وجاء توقيع الاتفاق، ضمن فعاليات قمة القرن الإفريقي التي دعا إليها خادم الحرمين الشريفين بمشاركة أربع دول هي إثيوبيا وإريتريا والصومال وجيبوتي.وحظيت هذه القمة بترحيب إقليمي ودولي واسع، خاصة من قبل القوى الكبرى المهتمة بالأوضاع في منطقة القرن الإفريقي، نظرًا لأهمية إحلال السلام بين دول هذه المنطقة ذات الأهمية الستراتيجية القصوى.وجاء توقيع اتفاق السلام الإثيوبي – الإريتري تتويجًا لجهود سعودية مكثفة، أثمرت تحقيق خطوات غير مسبوقة في العلاقة بين البلدين.وشهد وزير خارجية جيبوتي محمود علي يوسف، بمحورية الوساطة السعودية التي أدت إلى إنهاء الأزمة المستمرة بين الطرفين، والتي كانت تؤثر بشكل كبير على دول القرن الإفريقي وشعوبها، وساعدتهم في تجاوز خلافاتها وتحقيق السلام.
وقال عبر حسابه على «تويتر» «إن للسعودية دورًا محوريًا في إحلال السلام بين إثيوبيا وإريتريا، كما أن جهودها المستمرة لمساعدة دول القرن الإفريقي على تجاوز خلافاتهم ينصبُّ في إطار الشراكة الأمنية بين دول الخليج ودول القرن الإفريقي؛ حماية للمصالح المشتركة».
وأضاف أن حكومة جيبوتي تثمن كثيرًا الوساطة التي تقوم بها حاليًا المملكة في حلحلة الأزمة بين جيبوتي وإريتريا، كما أن جهود السلام التي يبذلها رئيس وزراء إثيوبيا خلقت بيئة ملائمة للسلام في القرن الإفريقي».على صعيد متصل، استقبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، داخل مكتبه في قصر السلام بجدة، أمس، الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريس.
وذكرت صحيفة الرياض، أنه جرى خلال الاستقبال استعراض مستجدات الأحداث على الساحة الدولية، ومختلف الجهود الهادفة لتحقيق السلام والاستقرار العالمي.
من جانبه، استعرض ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، في مكتبه بقصر السلام، مع الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيوغوتيريس، عددا من المسائل ذات الاهتمام المشترك؛ خاصة الجهود المبذولة لصون الأمن والسلم الدوليين.

الرئيس الإريتري أسياس أفورقي ورئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد علي يوقعان اتفاقية جدة للسلام بين الدولتين برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز (واس)
You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

2 + خمسة =