طبعات جلود الحيوانات مع الفرو الاصطناعي والألوان القوية

أزياء توم فورد… للجريئات طبعات جلود الحيوانات مع الفرو الاصطناعي والألوان القوية

كتبت – جويس شماس:
الوان صاخبة وباليت «نيونية»، ومعاطف مرقعة وفساتين مقطعة مع نقوش من الحيوانات وأقمشة مرصعة ومطرزة بالاحجار البراقة واللماعة وبناطيل ضيقة من الترتر واقراط اذن كبيرة… انها اهم مميزات مجموعة مصمم الازياء الاميركي توم فورد النسائية لخريف وشتاء 2018- 2019، الذي قدم لجمهوره صورة واضحة، انثاه امراة ساحرة ومثيرة وملفتة للنظار، ستوحاها من خليط مبتكر من زمن «الديسكو بوب» في ثمانينات وتسعينات القرن الماضي و»بيفرلي هيلز» التي تأثر بها منذ انتقاله من لندن الى لوس انجلوس العام الماضي، حيث اكتشف فتنة هذا المكان وروعته، كما تبنى رسائل انسانية عالمية، مساندة المراة ومناهضة اضطهادها الفكري والجسدي، وبدا ذلك من خلال بعض الكلمات التي زينت الحقائب والاكسسوارات، واستبدال الفرو الطبيعي بالاصطناعي بعد ان اعلن منذ فترة انه اصبح نباتيا، ما يؤكد ان صناعة الموضة والازياء لا تقتصر على خياطة الاقمشة وتزيننها، لانها تستطيع ان تحمل في تفاصيلها الكثير من القصص والرسائل، بطريقة مباشرة او غير علنية.
قدم فورد مجموعته النسائية، بعد يومين من عرض تشكيلته الرجالية في نيويورك، وقد اختار المكان نفسه، احد قاعات برج «بارك ارموري»، الذي زينه بتدرجات الرمادي- البنفسجي، الغنية بكل ما هو ملفت للانظار، اكان في القصات او الاشكال او الالوان، ليسرق الانتباه خصوصا لرغبته في تجسدي صورة «الفتاة الكاليفورتية»، او ايقونة بيفرلي هيلز في الثمانينات، الممثلة جوليا روبرتس، وكأنه اعاد ابتكارها لتتماشى مع ذوق الجنس اللطيف في العام 2018، مثل تصميم مكون من قميص اسود ضيق مكشوف عند الخصر مع «ليغينغ» فضي اللون مع اقراط اذن معدنية طولية وضخمة، او سترة صوفية خفيفة سوداء مزينة بكلمة «بيفرلي هيلز» مع «ليغينغ» مرقط باللون البنفسجي مع حقيبة يد سوداء واقراط دائرية وطوق جلدي، او بذلة نسائية معدنية مكونة من سترة مع زر عند الخصر مع بنطلون ضيق وحذاء عال واكسسوارات، او «جامبسوت» اسود بسيط وناعم، او فستان قصير باكمام رفيعة من الدانتيل منسق مع بنطلون ضيق، بالاضافة الى توكسيدو من نقوش الفهد المرقطة بالاخضر الفاتح مع الرمادي وتدرجاته، لتكون خليطا بين الستايل الانثوي والذكوري.
استخدم فورد نقوش الحيوانات لتسيطر بشكل واضح على عدد من التصاميم، لتظهر تأثره بإرت «فيرساتشي» الذي ارساه المصصم الايطالي الراحل جياني فيرساتشي ووريته دوناتيللا من بعده، وكذلك الامر بالنسبة الى حجم الاكتاف والفتحات عند الصدر المستوحاة من خطه خلال عمله في «غوتشي»، والاقمشة البراقة وادوات الزينة، التي بدت واضحة على القمصات الخفيفة «سويتشرط المزينة بالترتر والاحجار والجاكيتات القصيرة والطويلة، كتصميم مكون من سترة قصيرة من فرو جلد النمر المنسقة مع بلوزة سوداء وبنطلون ذهبي مع حذاء وحقيبة صغيرة، وثان يجمع بين معطف طويل بني اللون من الفرو الاصطناعي مزين بالازرار عند منطقة الخصر مع قميص لماعة ذهبية وبنطلون ضيق من طبعات جلد الحية مع الاكسسوارات مثل الحقيبة واقراط الاذن والنظارات، التي تعد من اهم الاكسسوارات التي يبتكرها ويقدمها فورد، الذي عادة ما يختتم عروضه بالسير على المنصة مرتديا احداها,
انتقى فورد اقمشة وخامات شتوية وثقيلة، واخرى ناعمة وخفيفة، غير انه يحرص دائما على اختيار كل ما هو فخم وراق، مثل الموسلين والجلد والفرو الاصطناعي و»اللاميه»، مع الترتر والاقمشة المعدنية والبراقة، في حين ان باليته كانت متنوعة ونابضة بالكلاسيكية والحيوية في آن واحد، وشملت «سيد الالوان»، الاسود والبني والتدرجات الترابية مع «النيوينة» بالاحمر والاصفر والاخضر، بالاضافة الى البنفسجي والبرتقالي والرمادي، لتلبي اذواق النساء كلهن.
حرص فورد على تصميم اكسسوارات مميزة شملت الاحذية بطبعات جلود الحيوانات المستوحاة من موضة الثمانينات وحقائب الكتف مع السلاسل المعدنية، واقراط الاذن الكبيرة واطواق الرأس العريضة، بالاضافة الى القلادات والاساور.