استوحتها من النجمة الأميركية آلي ماكغرو

أزياء ويكستيد… لمسات لندنية استوحتها من النجمة الأميركية آلي ماكغرو

كتبت – جويس شماس:
صحيح ان اسمها اصبح معروفاً في الاوساط البريطانية الراقية بفضل كايت ميدلتون التي ترتدي ازياءها التي تجمع بين الاناقة والاحتشام الا انها قررت السفر الى بلاد العم سام والعودة بالزمن الى الوراء، وتحديداً الى سبعينات القرن الماضي، واستهلام مجموعتها الجديدة للملابس الجاهزة لخريف وشتاء 2018-2019 من فيلم «قصة حب» الرومانسي والعاطفي الذي حصد نجاحاً كبيرا على الشاشة وبطلته آل ماكغارو التي كانت مصدر الهام للكثير من المصممين النيويوركيين وتعود مجدداً الى لندن حاملة معها نبضاً اميركياً مبتكراً اضاف الى بصمتها رونقاً جديداً انها مصممة الأزياء النيوزيلندية اميليا ويكستيد التي استوحت ازياءها من ايقونة للجمال والاناقة الاميركية وجسدتها باطلالات ناعمة وبسيطة تعبر عن صورة المرأة الانيقة المهذبة بكل ما للكلمة من معنى، وقد حرصت على انتقاء كل المميزات التي تدل على بطلتها، بدءاً من القمشة والخامات والنقوش كالخوخ والتويد وفساتين الحرير المزينة بالطبعات والنقوش مع ياقات المريلة الكبيرة المعروفة باسم «Bib Collar» والاكمام المنفوخة او الضخمة نوعاً ما وقد استبدلت قصة الاكمام التي تأتي واسعة وفضفاضة في الجزء العلوي من اليد وتصبح ضيقة عند الساعة والمعصم باخرى مسماة «Bishop» وتمتاز بانها واسعة مع سوار قميص عند المعصم لرغبتها في ادخال روح جديدة على ازيائها والسير قدما في طريق الازياء العملية الانيقة والمريحة.
لطالما اعجبت ويكستيد بستايل الممثلة الاميركية ماكغرو الذي يجمع بين الجرأة والبساطة والذي يقال عنه «Preppy» اي يعتمد على الكلاسيكية والرزانة مع الالوان الفاتحة والاكسسوارات المناسبة وطبقتها بطريقة تتلاءم مع احتياجات المرأة العصرية وذوقها مثل معطف طويل مع بنطلون بخصر عال من الجلد الاصطناعي مع قميص بياقة عالية او فستان حريري طويل مع حزام عريض او فستان معطف بخطوط عريضة مع بنطلون ابيض او فستان طويل واسع مزين بنقوش المربعات ومع اقمشة التارتال والتويد والصوف المحبوك والجلود الاصطناعية تقول رسمت في مخيلتي صورة للمرأة الجميلة والانيقة التي تتمتع بالجرأة والثقة بالنفس ووجدت ان ماكغرو ايقونة للجمال ومثالاً للمرأة التي ارغب في تجسيدها انثى ذكية وجريئة لا تخاف من شيئاً، وقد احببت اعادة تصميم المعاطف الواقية من المطر ترانش كوت وجاكيتات الصوف والتارتان باسلوبها الخاص واردت تقديم مجموعة مريحة لتمنح هذا الاحساس للمرأة العصرية كنقوش القلوب التي زينت القمصان البيضاء المعروفة بالـ «Dickie» او الفساتين المستوحاة من الطابع البروتستانتي الصارم.
اعادت المصممة النيوزيلندية تجسيد ازياء البطلة الاميركية من جديد والتي تعود الى سبعينات وثمانينات القرن الماضي مثل الجامبسوت البسيط غير انها كسرتها بطابع ذكوري اي بنقوش مربعة لتركز على فكرتها الاساسية التي تتمحور حول العملية والاناقة العصرية وعززتها بالبلوزات الصوفية الخفيفة المزينة باشكال هندسية متكررة ومنسقة مع ياقات عالية وسترات الصوف المحبوكة كارديغان مع السراويل القصيرة وبخصر عال وبذلة نسائية مكونة من سترة مع حزام وبنطلون بقصة واسعة من الاسفل لتكون ملائمة لكل يوم في حين خصت المناسبات بفساتين راقية تلبي احتياجات المرأة لحضور حفل ما او زفاف ملكي، على سبيل المثال فستان زهري لماع بياقة عالية ومزين بخيوط صفراء فاتحة وداكنة وثان اخضر بلون النعناع والازرق مطرز بحبيات ناعمة من السواروفسكي واللؤلؤ والترتار وثالث بلون الكريما والزهري الفاتح مع شال رفيع يربط على الرقبة وكأنه سلسال وفستان كوكتيل ذهبي من اللاميه.