أشكناني:السلطتان فشلتا في تمكين المرأة وأقول للمتاجرات بقضاياها… كفاكم تسلقاً

0

أكدت الأمين العام لتجمع “ولاء” د.خديجة أشكناني أن التجارب والزمن أثبتا أن الحكومة الكويتية ومجلس الأمة فشلا فشلاً ذريعاً في تمكين المرأة الكويتية من حقوقها السياسية وتطوير أدائها في العملية الديمقراطية، مطالبة الجهتين بوضع قوانين ورؤية موزونة للوصول الى تمكين حقيقي، مخاطبة في الوقت ذاته المتاجرات بقضايا المرأة بـ “كفى تسلقاً”.
وأضافت أشكناني في تصريح صحافي أمس، أن الدلائل تؤكد وجود تقاعس وتخاذل متعمد، فلو نظرنا إلى نسبة تمثيل المرأة الكويتية في الحكومة كوزيرة، عطفاً على وجود امرأة واحدة في البرلمان ومثلها في المجلس البلدي، سنتحقق من عدم انصاف الحكومة للمرأة، مبينة أن ممارسات الحكومة التي تدعي انها تهدف الى تعزيز دور المرأة مجتمعيا ما هي الا ممارسات مكشوفة لا تتعدى الشعارات الرنانة وعقد الملتقيات والمؤتمرات غير الهادفة، سعيا لاستمرار الهيمنة الذكورية على المناصب السياسية والقيادية، وليت الأمر وقف عند هذا الحد، بل تتشدق الحكومة بأنها تسعى الى تمكين المرأة الكويتية من خلال توليها للمناصب القيادية بمؤسسات الدولة، ولو بحثنا حول ذلك سنجد ما لا يلبي الطموح.
ورأت أن الهيئات التي تعمل باسم المرأة ولأجلها، لم تنجز شيئا ملموسا إلى الآن، بدءاً من لجنتي المرأة بالبرلمان ومجلس الوزراء، وصولاً الى لجان المرأة بمؤسسات المجتمع المدني، فقد انشغلت بالصراعات الداخلية والبحث عن المكاسب، فتحول العمل من “انتزاع للحقوق الدستورية والقانونية إلى استجداء دور بالمجتمع”.
وطالبت الحكومة بأن تتعامل مع المطالب النسائية بإنسانية أكثر وتجرد لكي تستكمل المرأة مواطنتها المنقوصة وحقوقها الانسانية، وكذلك أن تعمل على تمكينها تمكينا حقيقيا ينعكس عليها معرفة وأداء وسلوكا، معتبرة أن هذا لا يتم الا بتمكين المرأة وفق رؤية مدروسة، مطالبة في الوقت ذاته مجلس الأمة بتشريع قوانين من شأنها تمكين المرأة تمكيناً حقيقياً. وختمت أشكناني ان جل ما نتطلع إليه اليوم هو تمكين حقيقي للجيل الحالي من النساء لاتمام المسيرة وخلق بصمة بعيدا عن الوصاية المفروضة على المرأة، وعليه على الدولة إعطاء المرأة الكويتية حقوقها الدستورية، وعلى المجتمع الكويتي الكف عن التآمر على المشاركة السياسية للمرأة.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

واحد × 4 =