المطرف والمرزوق والحداد والسعد غنوا أجمل ما قدمه للأغنية الكويتية

أصوات الشباب كرمت مبارك الحديبي.. عريس “القرين 23” المطرف والمرزوق والحداد والسعد غنوا أجمل ما قدمه للأغنية الكويتية

29-1

كتب – فالح العنزي:
انطلقت أول من امس فعاليات الدورة الثالثة والعشرين من مهرجان “القرن الثقافي” بتكريم شخصية المهرجان المحتفى به وهو أحد رواد الاغنية الكويتية بمجاليها الوطني والعاطفي الشاعر الكبير مبارك الحديبي، وسط حضور جماهيري غفير، اكتظ به مسرح عبدالحسين عبدالرضا يتقدمهم اصدقاء الحديبي ورفقاء دربه، والذين نسجوا معه خيوط وتفاصيل الاغنية الكويتية منذ تأسيسها.
وفضلت اللجنة المنظمة لمهرجان “القرين” ان تقتصر الانطلاقة الاولى على “ليلة الحديبي” بمشاركة مجموعة من الفنانين الشباب، الى جانب الفنان فيصل السعد.
تضمنت الاحتفالية التي قدمها المذيع عبدالمحسن البرقاوي عرض شريط تلفزيوني مسجل ظهر فيه بعض رفقاء درب الحديبي، وهم يسجلون كلمات وفاء، بحق من افنى عمره وحياته في خدمة الشعر والاغنية، ورغم ابتعاده القسري عن الكابة لا تزال قصائده تثري الساحة الغنائية، ويحرص غالبية المطربين خصوصا الكبار منهم على تقليب مكتبته والتنقيب بأوراقه واستخلاص الجديد منها.
بدأت الامسية الغنائية باعتلاء المطرب الشاب صاحب الصوت العذب الفنان مطرف المطرف، والذي زحف من اجله مئات المعجبين ليحظوا بجائزتين، الاولى تكريم عريس المهرجان بغناء اشهر أعماله، والثانية حضور سهرة غنائية بأصوات جميلة.
“بكلمة” هي الاغنية ذائعة الصيت التي لحنها وتغنى بها الفنان عبادي الجوهر كانت البداية التي دشن بها المطرف وصلته الغنائية، ثم اعقبها بأغنية “جار الزمن”، التي لحنها الدكتور عبدالله الرميثان وغناها الفنان نبيل شعيل، اما مسك ختام وصلة المطرف فكانت الاغنية الشهيرة “فدوة لج” وهي واحدة من اشهر اغنيات الفنان سليمان الملا.
ثاني فرسان ليلة الحديبي كان الشاب الاسمر فواز المرزوق أحد ابرز الاسماء الشابة وقد اختار من اعمال الحديبي اغنية “اسكت ولا كلمة” التي لحنها ايضا الملا، وحظيت وصلة المرزوق بتفاعل جميل من قبل الجمهور استمر حتى غنائه “هذا الكلام” التي لحنها الرميثان.
في الوصلة الغنائية الثالثة تميز المغني الشاب فهد الحداد بحسن اختياره لمجموعة اغنيات في مقدمتها “سامحني خطيت”، التي لحنها الموسيقار غنام الديكان، وتغنى بها الفنان عبدالكريم عبدالقادر، وايضا لنفس الملحن اختار الحداد أغنية “قال أحبك” و”جيتك أدور” التي لحنها عبدالله الرميثان.
مسك ختام “ليلة الحديبي” كان الفنان فيصل السعد، الذي اختار البداية مع اغنية “مادريت”، التي لحنها الديكان، قبل ان يتفاعل معه الجمهور في اغنية “أنا ياخلي”، وهي ايضا من اعماله الناجحة، اما الاغنية الثالثة فكانت “توني عرفتك زين” من ألحان عبدالرحمن البعيجان ثم اسدل الستار على الليلة الاولى من مهرجان “القرين الثقافي” في دورته الثالثة والعشرين.

لقطات
– تم تكريم المحتفى به مبارك الحديبي خلال وجوده بين الجمهور بسبب حالته الصحية.
– حضر من نجوم الاغنية يوسف وعبدالمحسن المهنا، نبيل شعيل، محمد المسباح وغيرهم.
– لفت الانتباه حضور جمهور من الجالية الاجنبية والاوروبية.

29-2

Print Friendly