«أطباء بلا حدود» تتهم موسكو ودمشق بقصف مستشفيات في سورية

باريس – أ ف ب: اتهمت منظمة «أطباء بلا حدود» الجيشين الروسي والسوري بقصف مستشفيين في شمال شرق سورية في فبراير العام 2016، بينهما مرفق كانت تدعمه.
وذكرت المنظمة في بيان، أول من أمس، أن تسجيلات فيديو منشورة على مواقع التواصل الاجتماعي كشفت «وقوع هجمات ممنهجة على مستشفيات نفذها الجيشان الروسي والسوري» في 15 فبراير العام 2016، أصابت «أربع ضربات» مستشفى تدعمه «أطباء بلا حدود» في محافظة إدلب، مضيفة إنه أثناء انهماك فرق الإغاثة تعرض المكان لضربات جديدة بعد 45 دقيقة، حيث قتل 25 شخصاً وأصيب 11.
وأشارت إلى أن المستشفى العام في معرة النعمان على بعد ستة كيلومترات تعرض بدوره للقصف، في هجوم ما زالت حصيلته البشرية مجهولة.
وقال المدير المساعد في المنظمة بيار منديهارات «ليس هناك اثبات قاطع، بل عدد من الأدلة القائمة على قرائن تعزز فرضيتنا»، مضيفاً «كنا مقتنعين بمسؤولية القوات الحكومية والقوات الموالية لها».
واظهرت لقطات فيديو بعد تكبيرها أنها ضربات محددة الأهداف، حيث استعانت المنظمة بصور الاقمار الاصطناعية لتحديد الموقع الدقيق للقطات.