ضيق التنفس شحوب الجفن أصفرار الجلد بياض العينين

أعراضٌ… تنذر بتليف الكبد ضيق التنفس شحوب الجفن أصفرار الجلد بياض العينين

القاهرة – أحمد القعب:
الكبد من أكبر الأعضاء الداخلية، له أكثر من وظيفة أبرزها طرد السموم، المساعدة في بناء الخلايا والأنسجة، يتكون من أربعة فصوص، اصابته بأي مرض يترتب عليه عدد من المشكلات الصحية تصل لحد الموت. كما أظهرت الدراسات أنه السبب الثامن لحالات الوفاة حول العالم.
حول الكبد، أمراضه، أعراض اصابته، طرق وقايته، أجرت «السياسة»، هذا التحقيق.
يقول الدكتور جمال موسى، أستاذ أمراض الكبد والجهاز الهضمي، كلية الطب، جامعة طنطا: الكبد من أكبر الأعضاء الداخلية بالجسم، كبر الحجم لا يأتي من فراغ، بل من تنوع المهام الوظيفية الداخلية بالجسم، التي تعمل لصحة أفضل، اذ أنه المركز الأول الرئيسي لتنقية الجسم من السموم، بوابة تغذيته السليمة بعد مرور الدم المحمل بالأغذية عبر الكبد من خلال الوريد البابي، من ثم تتم عمليات التنظيف والتنقية لكافة السموم، ثم ينتقل إلى الجسم ليمده بالتغذية والطاقة. بل يعمل أيضا للحفاظ على الكميات الزائدة من الفيتامينات، المعادن، البروتينات، عبر تخزين الزائد عن الحاجة داخل فصوصه الأربعة، كما يساعد في هضم الأطعمة بالمعدة بعدما يمدها بالعصارة الهاضمة التي تفتت الأطعمة معقدة التركيب لاستخلاص المركبات النافعة، كذلك يعد مركزا لتخزين السكريات، يوفر الطاقة اللازمة للجسم أثناء الاجهاد ونقص التغذية.
ويساعد أيضا في بناء الأنسجة بتوفيره للبروتينات، يصد الهجمات الفيروسية والوبائية والجراثيم، التي تسبب الالتهاب الكبدي الفيروسي « أ، ب، ج، د»، تليف وتضخم الكيد،، تضخم الطحال، التسمم، التهابات قنواته المرارية، أمراض أوردة الكبد وأوعيته الدموية. مشيرا إلى أن من بين أعراض تلك الأمراض اضطرابات سكر الجسم، خلل الهرمونات، خلل باشارات ومؤشرات العقل لكافة أعضاء الجسم، غياب تدريجي للحضور الذهني، مشكلات بالحالة المزاجية، الاصابة بالاكتئاب طوال اليوم، ضيق التنفس، سواد بالعين، شحوب بالجفن، خروج روائح كريهة بسبب تراكم السموم، تورم البطن، النزيف، خفقان بالقلب، اضطرابات بالنوم، لذا يجب عمل كشوفات وتحاليل دورية، مرة كل 6 شهور على الأقل.
الفيروسات والتلوث
يقول الدكتور ثروت حسين، أستاذ الأمراض المناعية والفيروسية، كلية الطب، جامعة الاسكندرية: يعد الكبد من أكثر أعضاء الجسم تعرضا للالتهابات، التي تسبب تليفا وتآكل به، لدرجة التلاشي، ويصاب بفيروسات تسبب التهابات « أ، ب، ب، ج، د. من بين تلك الأسباب، تناول أطعمة غير صحية، عدم نظافة الأطعمة قبل تناولها، كما أن إدمان المخدرات، المسكرات، الأدخنة تعد سببا رئيسيا لتلوث الجسم كافة، الكبد خاصة، لأنها توقف نشاط عمله.
ومن الأسباب أيضا، استعمال أدوات طبية استخدمها مريض، أن تكون تلك الأدوات ملوثة، مثل، الحقن، انتقال الدم عبر أدوات التعقيم من مصاب لآخر سليم وعن طريق العلاقات الحمىمة بين الزوجين، أحدهما مصاب والأخر سليم، عن طريق العلاقات غير المشروعة، التواجد ببيئة تحمل الملوثات من افرازات الانسان من بول وبراز، تناقل الفيروسات عبر ملامسة تلك الافرازات، تناول أطعمة تم تغذيتها وانتاجها من بيئة تعتمد على الصرف الصحي مثل الأسماك. لافتا إلى ظهور عدة أعراض عند الاصابة بالفيروسات الكبدية، منها، ظهور آلام موجعة بمنطقة أسفل البطن والجانبين، خاصة الجانب الأيمن، اذ يتواجد الكبد أسفل الحجاب الحاجز جهة اليمين، اجهاد عظمي وعضلي كبير، ضعف حركة، احساس بالخمول وعدم النشاط، الاصابة بالحمى، ارتفاع درجات الحرارة، شحوب الجلد للأصفر، ضعف نظر ورؤية مع اصفرار بياض العينين. كما يشعر المريض بخفقان داخلي، عدم التوازن، عدم القدرة على النهوض، آلام بسيطة تزداد تدريجيا بالأسنان، تغيرات واضحة بالجزء العلوي من الأظافر، نتيجة لانتشار المرض، فقدان الشهية للأكل.
ويمكن تجنب الفيروسات الكبدية بالتأكد من سلامة الدم الذي يتم نقله، عدم استخدام الأدوات الخاصة للعناية الشخصية للغير، ضرورة دخول الشمس لمكان النوم، نقل مفروشات السرير لمنطقة بها شمس للقضاء على الميكروبات والفيروسات، مراعاة أن يكون الغذاء صحي، ممارسة الرياضة لتجديد الدورة الدموية، تنظيف اليدين وبقاء الجسم مطهرًا قدر الامكان.

صمام أمان
يقول الدكتور أحمد سليمان، أستاذ أمراض الدم والأوعية الدموية والقلب، كلية الطب، جامعة المنصورة، ان الكبد يعد «صمام أمان» للجسم ضد أمراض كثيرة، أي سبب يؤثر بالسلب على الكبد، بكل تأكيد سيؤدي للموت، اذ يعد الاصابة بأمراض الكبد السبب الثامن، ما لم يكن الخامس، لحالات الوفاة حول العالم، لذا يجب مراعاة عمل تحاليل بين الحين والأخر لاكتشاف أية مشكلات بالدم، التي غالبا ما تظهر على البنية الجسدية والصحة العامة، ففي حالة الاحساس بتنميل الأطراف، الصداع مع ظهور دم بالأسنان وخروجه من الفم، يعني وجود مشكلات بالدم، التي غالبا ما يكون الكبد مصدرها. مشيرا إلى أن تليفه يعتبر أكثر المتاعب التي تصيبه، بسبب سوء تدفق الدم القادم من الجهاز الهضمي له، مسببا ندبات، نتيجة تواجد فيروسات كبدية والتهاب مزمن، يؤدي لحدوث تشوهه وتآكله تدرجيا، مما يحول دون تأدية وظيفته، عدم وصول الدم المحمل بالغذاء من المعدة اليه.
وثمة أعراض تكشف الاصابة بالتليف، منها، ظهور حكة جلدية وتأكل بالجلد، تغيرات جلدية للأصفر أو الأحمر، ارتفاع درجات الحرارة إلى حد الحمى، سخونة، صداع، تورم بالأطراف، احتباس للسوائل، وجع بالكتفين والقدمين، تقلب مستمر للمزاج، تغيرات بشكل العين للذبول والاصفرار، فقدان للشهية، خلل بكافة الوظائف الجسدية، ظهور نحافة تدريجيا، فقدان للوزن، آلام بالجانبين وأسفل البطن، تغيرات بلون البول للون الأبيض، البرتقالي، البني، بعض الحالات تخرج منها نقاط الدم. مشيرا إلى أن العلاج يأتي بالقضاء على الأسباب التي ادت للاصابة، عبر علاج الفيروسات الذي أصبح متاحا للجميع، يأتي بنتائج ايجابية محققة 100بالمائة، ضرورة أن يمتنع المريض عن تناول الكحوليات والمشروبات الضارة، التوقف عن التدخين، تناول السوائل التي تقوي المناعة، عدم تناول أطعمة تحتوي على الكوليسترول الضار والدهون.

الغذاء هو الحل
يؤكد الدكتور محمد بدير، أستاذ التغذية العلاجية، شعبة بحوث الصناعات الغذائية والتغذية، المركز القومي للبحوث، أن أبرز الأعراض التي تؤكد اصابة الكبد بالأمراض، ظهور التشنجات بأسفل منطقة البطن، حالة شبع دائم، رغم حاجة الجسم للطاقة والغذاء، القيء المستمر، الغثيان، الامساك، عسر بالهضم، اضطرابات معوية يصاحبها بعض الغازات. موضحا أن الاصابة بالالتهاب والتليف، تحدث نتيجة تراكم الدهون عليه، التي تؤدي إلى اصابته بفيروس أ، لذا يجب تناول أطعمة غنية بالألياف لتساعد في القضاء على السمنة، تقي من تكون الشحوم، تناول الأطعمة التي تحتوي على فيتامين ج، لكي تساعد في تقوية مناعة الجسم وطرد الفيروسات وهي تتوافر في البرتقال، اليوسفي، الليمون، الثوم، البصل. يجب أيضا تناول الملفوف، سمك التونة، الماكريل، السردين، المكسرات، الحبوب الكاملة، لأنها مصادر مضادات الأكسدة، مثل، الأوميغا3، للحماية من مخاطر الأورام الكبدية، تجنب مسببات سرطان الكبد والدم.
ويجب كذلك الابتعاد عن الأطعمة كثيرة الدهون والمقلية، والحارة، المثلجات الباردة جدا، تناول السوائل الحامضية بكثرة، تناول عصائر الخضروات الخضراء الطبيعية. كما يجب تناول الجزر، البنجر الأحمر، الش أي الأخضر، الكراوية، التفاح، العنب، الجرجير، الخس، المقدونس، النعناع، السبانخ، مما يساعد في زيادة أداء وظيفته، تقيه من الالتهابات، لأنها توفر له فيتامين ب المهم لحمايته من الأمراض، كما تساعد في التخلص من سمومه. يجب أيضا الاهتمام بممارسة التمرينات الرياضية، لمدة ساعة على الأقل يوميًا، لتنشيط الدورة الدموية، زيادة نشاط الأعضاء وتقوية أدائها الوظيفي، لأنها محفز مثالي للقلب، تساعد في عمليات الهضم السريع للطعام، حرق الدهون، خاصة المتراكمة على الكبد وتعطله عن أداء وظائفه.

وصفات طبيعية لعلاج دهون الكبد

– القسط الهندي: تنقع ملعقة صغيرة منه في كأس من الماء المغلي لربع ساعة، يشرب المنقوع في الصباح وفي المساء.
– الحمص الأحمر: ينقع مطحونه في الماء المغلي، يشرب عدة مرات خلال اليوم.
– الزنجبيل والبردقوش والقرفة: يغلي أي منها، يشرب خلال اليوم عدة مرات.
– العسل وخل التفاح: يخلط ملعقتين متساويتين من خل التفاح والعسل، يوضع الخليط داخل كأس من الماء الفاتر، يشرب صباح كل يوم أو قبل وجبة الطعام بساعة على الأقل.
– الليمون: يضاف الليمون إلى الطعام والسلطات، يمكن شرب عصيره.

وصفة لعلاج أمراض الكبد بالأعشاب

– ورق الخرشوف: يغلي 4 ورقات منه في لتر ماء، مع تحليتها بالعسل، ليشرب المريض من مغليه كل يوم لمدة 12 يوم، بشرط تناوله على الريق
– البابونج: يستخدم كشراب، المواظبة على وضع ضماد على منطقة وجع الكبد.
– الزبيب الأحمر: تناول كميات مناسبة من الزبيب الأحمر المجفف.
– عصير الليمون والعسل: يخلط عصير الليمون، العسل، ربع ملعقة من حبة البركة ثم تناول 3 ملاعق يوميا من الخليط.
– الليمون: تغلي 3 حبات ليمون بعد تقطيعها، ثم يشرب المريض منه على الريق كل صباح.
– الشمر والليمون: تخلط 3 ملاعق عسل، ربع ليمونة، ملعقة من الشمر، ربع حبة البركة.
يتم تناوله على ثلاث دفعات في اليوم لمدة أسبوعين.
– الجزر: تناول الجزر بكثرة مع الحبة السوداء بعد تحليتها بالعسل.
– الأناناس: تناول شرائح الأناناس أكلا وشربا.

وصفات العسل لعلاج تليف الكبد

– وصفة العسل والماء:
– تخلط ملعقة كبيرة من كل من، عسل الطلح، عسل السمر، عسل السدر، عسل العرقسوس، عسل الكراث، عسل القرمل.
– نضع الخليط في الثلاجة.
– نضيف إلى كوب من ماء زمزم، ملعقة كبيرة من الخليط، نحرك جيدا.
– نتناول الخليط يوميا على الريق قبل الافطار بساعة.
– تناول ملعقة من الخليط دون اذابته بالماء قبل النوم.
– تناول الوصفة يوميا حتى يتم ملاحظة الفرق.