أعطال التكييف تُعرقل سير العام الدراسي 30 مدرسة عانت من الأزمة وإدارات طلبت إعادة الطلبة

0 9

شكاوى من نقص عمال النظافة وبرادات المياه وعدم توافر المظلات

شواغر عدة … ومدرسو الأردن وتونس يصلون بدءاً من الأسبوع المقبل

كتبت ـ رنا سالم:
مع انتظام طلبة المرحلتين الابتدائية والمتوسطة، أمس، على مقاعدهم الدراسية في اليوم الأول من العام الجديد، ورغم تأكيد قيادات “التربية” جهوزية الوزارة والمدارس، عرقلت سلسلة من المشكلات سير الدراسة في عشرات المدارس بسبب تعطل التكييف ونقص عمال النظافة وبرادات المياه وعدم توافر المظلات وشواغر في الهيئات التعليمية والإدارية.
وفي موازاة جولة وزير التربية وزير التعليم العالي د.حامد العازمي ووكيل الوزارة د.هيثم الأثري على عدد من المدارس، ضربت أزمة تعطل التكييف نحو 30 مدرسة في مختلف المناطق التعليمية، الأمر الذي عرقل سير الدراسة في بعضها، واستدعى الطلب من أولياء الأمور إعادة أبنائهم إلى منازلهم في بعضها الآخر نتيجة وقوع حالات إغماء بسبب الحر والرطوبة.
واندلع حريق محدود بمرسم مدرسة ابن طفيل المتوسطة (بنين) بالجهراء في وقت مبكر من بداية اليوم الدراسي، قبل أن تتم السيطرة عليه سريعاً من دون وقوع إصابات بشرية أو مادية تذكر.
وفي محاولات لسد النقص في الهيئات التعليمية، سرَّعت “التربية” اجراءات وصول المعلمين المشمولين بالتعاقدات الخارجية، على أن تصل أول دفعة من الأردن وتونس اعتباراً من الاسبوع المقبل بانتظار الموافقات الأمنية للمعلمين الفلسطينيين.
من جهته، دعا وزير التربية الطلبة إلى “بذل الجهد واستغلال الامكانات المتاحة لتحقيق أهدافهم وطموحاتهم الساعين إليها”، معتبرا أن “التعليم الحقيقي يعد أداة فاعلة في مسيرة التنمية الاقتصادية والاجتماعية لبناء الإنسان الكويتي والوصول إلى المعرفة وبناء الشخصية السوية القادرة على العطاء”.
وشدد العازمي خلال جولته التفقدية على “أهمية تنمية مهارات الطلاب وإكسابهم أدوات المعرفة والتأمل والإبداع”، معربا عن أمله في أن تكون انطلاقة العام الجديد جيدة لتحقيق الأهداف المنشودة، مشيداً بجهود أعضاء الهيئة التعليمية والإدارية في المدارس على الاستعداد والجهد المبذول لاستقبال العام الجديد.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.