أفضل 3 أطعمة مضادة للالتهابات

0 204

ترجمة – أحمد عبد العزيز:

هذه الأطعمة الثلاثة تساعد أيضًا في الوقاية من السرطان، لأن أكل طعام يساعد على الوقاية من الالتهابات يحمينا أيضا من الأمراض بشكل عام. والالتهاب الخطوة الأولى نحو الإصابة بالمرض وكذلك السرطان.

الطعام الأول: الفاصوليا السوداء العضوية
تناول الفاصوليا السوداء العضوية على الأقل 3 أو 4 مرات في الأسبوع يحافظ على الصحة الجيدة. فهي غذاء قوي مضاد للالتهابات. وفي البرازيل، يضعونها على قمة الهرم الغذائي، لأنهم يدركون أهميتها.
هي عامل شفاء قوي يعتبره معظم الناس أمرا مسلما به. فقد جربها كثيرون في علاج النقرس، والتهاب المفاصل عن طريق تهدئة الألم والتورم والاحمرار. وتحتوي الأنثوسيانين الموجود أيضا في الكرز والعنب الأحمر والرمان. كما يساعد مرق الفاصوليا السوداء على خفض نسبة السكر في الدم،، كما تخفض الكولسترول بسبب ما تحتويه من الألياف، كما يساعد فيتامينB الموجود بها في تغذية الجهاز العصبي، وبالتالي تتحسن الحالة المزاجية، وتزيد الحيوية.
فيها 8 أنواع من الفلافونيدات الرائعة التي تساعد على مقاومة سرطان القولون، وأنواع أخرى من السرطانات الشائعة.
تشير الدراسات إلى أن تناول الفاصوليا السوداء يمنع حدوث النمو السرطاني في القولون، وتحتوي الموليبدينوم وهو أمر مهم للشفاء من العجز الجنسي. وإزالة السموم من الجسم. بالإضافة إلى أن حساءها غني بالحديد والنحاس لمنع وعلاج فقر الدم. بالإضافة إلى الكثير من الألياف التي تساعد على نمو بكتيريا بروبيوتيك جيدة في أمعائنا. وبالتالي تعزيز جهاز المناعة لدينا.

الطعام الثاني: الثوم العضوي
تناول الثوم العضوي على الأقل 4 مرات في الأسبوع يضمن لك صحة جيدة.
الثوم مضاد قوي للالتهابات ما يجعله غذاء رائعًا للتخلص من الألم والتورم والاحمرار. والثوم أحد مضادات الأكسدة الطبيعية ولديه القدرة على إيقاف تلف الحمض النووي، وكذلك تعزيز جهازك المناعي، وبالتالي يساعد على منع المرض.
يحتوي الثوم مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة ذات القدرة على إبطاء عملية الشيخوخة وتقدم السن، وحماية الحمض النووي في جسم الإنسان.وقد تمكنت الفئران من منع السرطان تماما بتناولها للثوم في كثير من التجارب المعملية. والذين يتناولون الثوم النيء يوميا لديهم احتمال أقل بكثير للإصابة بسرطان المعدة والقولون.
يحتوي الثوم الأليسين الذي أظهرت الدراسات أنه يقلل من احتمالات الإصابة بنزلات البرد أو الأنفلونزا بنسبة 50٪. ولكن يجب أن نتناول الأليسين في شكله الطبيعي وهو الثوم النيء، كما يساعد الثوم في منع تراكم الدهون في الكبد.
وقد ثبت أن الثوم يزيل اللويحات في الشرايين. وبالتالي يساعد على تحسين مقاومتنا لأمراض القلب والأوعية الدموية والسكتات الدماغية والأمراض الأخرى. أثبت الكثير من الأبحاث أن الثوم يخفض الكوليسترول الضار كما يساعد على زيادة الكولسترول الجيد، وبالتالي يساعد على منع النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

الطعام الثالث: الخضراوات
الورقية العضوية الداكنة
تناول الخضراوات الورقية العضوية الداكنة كل يوم، يضمن لك الصحة الجيدة.
يعمل الكرنب وغيره من الخضراوات على تعزيز جهاز المناعة في الجسم، ويساعد على عدم تجلط الدم بشكل صحيح، ولما يحتويه من البيتا كاروتين فهو عامل وقاية من السرطان والأمراض الأخرى، وهو أيضًا مضاد قوي للالتهابات يساعد على الوقاية من الأمراض بعامة.
واللفت أحد أفراد عائلة الملفوف. وكل هذه العائلة تحتوي على مغذيات تمنع سرطان القولون، بالإضافة إلى أن اللفت يعزز عملية التمثيل الغذائي (الأيض) ويساعدنا على إنقاص الوزن.
يحتوي اللفت الحديد لبناء خلايا الدم الحمراء ومنع فقر الدم، وتعزيز الحيوية. واللفت، والقرنبيط، والسبانخ، والخس، والعديد من الخضراوات الأخرى مليئة بالأنزيمات الحية التي نحتاجها للبقاء بصحة جيدة.
ينبغي تناول معظم هذه الخضار نيئة، ويمكن تناولها بعد طهيها. ولكن تذكر أن ما يصل إليك من فوائدها هو 75 في المئة فقط من جميع العناصر الغذائية.

You might also like