البرلمان ثبت الحكومة بعد أشهر

أفغانستان: مقتل 80 من “القاعدة” بينهم قيادي في عمليات مشتركة البرلمان ثبت الحكومة بعد أشهر

كابول – وكالات: أعلنت وكالة الاستخبارات الأفغانية أمس، مقتل 80 من مسلحي تنظيم “القاعدة”، بينهم قيادي بارز، وذلك في عمليات مشتركة قامت بها قوات محلية ودولية في أفغانستان.
وذكرت مديرية الأمن الوطني (الاستخبارات) في بيان، أن “عمر خطاب، المعروف أيضاً باسم عمر منصور، قتل مع 80 آخرين من الجماعة”، مشيرة إلى سلسلة من العمليات التي تمت في أقاليم غازني وزابول وباكتيا.
وأوضحت أن خطاب أتاح لمقاتلي حركة “طالبان” التدريب على استخدام الأسلحة الثقيلة والعمليات الليلية والاتصالات.
وأضافت إنه “تم إلقاء القبض على 27 من عناصر القاعدة، بالإضافة إلى تدمير خمسة مقرات تابعة للتنظيم أثناء العملية، وهؤلاء متورطون بشكل مباشر في عمليات قتالية ضد قوات أجنبية وحكومية”، في أفغانستان.
وذكرت أن العمليات المشتركة نفذتها القوات الأفغانية وقوات “الدعم الحازم” التابعة لحلف شمال الأطلسي.
من جهتها، ذكرت وزارة الدفاع الأميركية في بيان، أن الضربات الجوية التي تشنها في مقاطعة بكتيا أسفرت عن “مقتل قيادي القاعدة المعروف قاري ياسين، المسؤول بدوره عن قتل عشرات الضحايا الأبرياء، بما في ذلك إثنان من أفراد القوات الأميركية”، مشيرة إلى وجود روابط تجمع بين القيادي وحركة “طالبان” الباكستانية.
على صعيد آخر، قال وزير الخارجية الباكستاني خواجه آصف ليل أول من أمس، إن معظم الهجمات الإرهابية على إسلام آباد يتم تنسيقها من أفغانستان، مشيراً إلى أن 125 من إجمالي 128 هجوماً إرهابياً على باكستان تم تنسيقها هناك.
وأضاف إن تلك المسألة أثيرت مع وفد من المسؤولين الأميركيين برئاسة وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس، مشيراً إلى أن باكستان لا تحتاج إلى مساعدة بل إلى تفهمها.
من ناحية ثانية، ثبت البرلمان الأفغاني أول من أمس، مباشرة 11 وزيراً في الحكومة، بينهم الدفاع والداخلية بعد شلل استمر أشهراً، وأسقط المرأة الوحيدة المرشحة في التشكيلة لحقيبة المناجم.
وكان نحو نصف الحقائب الوزارية شاغراً منذ إقالة النواب حامليها أو تعليق مهامهم العام الجاري، بسبب عدم الكفاءة أو سوء النتائج، بينها وزارات أساسية لأمن البلاد.
وثبت النواب مرشحي الرئيس أشرف غني لحقائب الدفاع والداخلية والاشغال العامة وشؤون القبائل والاقتصاد والتعليم العالي والعمل والشؤون الاجتماعية والاتصالات والتكنولوجيا والنقل والزراعة.
وقال رئيس البرلمان عبد الرؤوف أبراهيمي بعد الجلسة، إن من “بين 12 وزيراً معيناً اقترحتهم علينا الحكومة نال 11 الموافقة، مع الأسف أختنا المعينة لوزارة المناجم لم تتمكن من جمع الأصوات الكافية”.