لإلزامها تنفيذ حكم "الدستورية" ببطلان قرار"الخدمة المدنية" ودفع الفرق بأثر رجعي

ألفا دعوى بدل سكن ضد “التربية” لإلزامها تنفيذ حكم "الدستورية" ببطلان قرار"الخدمة المدنية" ودفع الفرق بأثر رجعي

• أغلب المدرسين الأردنيين الجدد غادروا البلاد نهائيا بعد خفض القيمة إلى 60 ديناراً

كتبت ـ رنا سالم:
في خطوة متوقعة ضمن تداعيات القرار الذي أصدره ديوان الخدمة المدنية الشهر الماضي بخفض بدل سكن المعلمين والمعلمات الوافدين من 150 إلى 60 دينارا علمت “السياسة” من مصادر في وزارة التربية أن الغالبية العظمى من المعلمين الأردنيين الجدد الذين تعاقدت معهم الوزارة “خارجيا” في مارس الماضي غادروا الكويت عائدين إلى بلادهم .
وقالت المصادر: إن “المعلمين الأردنيين المتضررين سافروا دون رجعة ولم يقوموا بإبلاغ الوزارة، لاسيما وأن الأخيرة لم تكن قد أتمت إجراءات تحويل اقاماتهم فعليا، إضافة إلى أنهم لم يتسلموا رواتبهم المستحقة لهم بعد 3 شهور من التعيين حسب نظام الخدمة المدنية.
في السياق ذاته أكدت المصادر أن ألفي معلمة غير كويتية قمن برفع دعاوى قضائية ضد وزارة التربية خلال الشهرين الماضيين لعدم تنفيذ الوزارة حكم المحكمة الدستورية الصادر في ديسمبر 2015 القاضي ببطلان قرار ديوان الخدمة المدنية بشأن تحديد بدل سكن المعلمات بـ90 دينارا خلافا للمقرر لنظرائهم من الذكور (150دينارا) وأحقيتهن بالحصول على الفرق بأثر رجعي من أبريل 2011،متوقعة زيادة عدد الدعاوى ضد التربية قبل 26 ديسمبر المقبل الذي تنتهي معه فترة التقاضي بهذا الخصوص.
وقالت المصادر: إن مكاتب المحاماة تتنافس في ما بينها لجذب المعلمات والمعلمين لرفع القضايا بأسمائهم.
وبينت أن المئات من المعلمين الوافدين قدموا تظلمات ضد القرار إلى الشؤون الإدارية في الوزارة، لافتة إلى أن هذه الخطوة ستعقبها أخرى تشمل مقاضاة الوزارة إن لم تنصفهم بالعودة عن قرار خفض بدل السكن الأخير .
الجدير بالذكر أن وزارة التربية كانت تعاقدت مع 414 معلما ومعلمة من الجنسية الأردنية في مارس الماضي في تخصصات الرياضيات والكيمياء والفيزياء والأحياء والجيولوجيا واللغتين الفرنسية والانكليزية.
في موازاة ذلك قال وزير التربية وزير التعليم العالي د.بدر العيسى:إن التطوير التكنولوجي يخفف التكاليف الإدارية والمهنية لأنه يختصر الوقت والكلفة.وأضاف في تصريح إلى الصحافيين خلال افتتاحه أمس معرض (هيدينغ غلوبل 2016) الذي تنظمه الهيئة العامة للتعليم التطبيقي والتدريب بمشاركة 23 جهة متخصصة في مجال التكنولوجيا:إن المعرض أبرز الكثير من البرامج المستحدثة والمطورة.
وذكر أن المعرض يركز على التطور العلمي والتكنولوجي الذي أصبح مسيطرا على العالم، معربا عن أمله باستمرار مثل هذه المؤتمرات للوقوف على مستحدثات التعليم والتطوير في كل الوسائل التعليمية.