ألف مستوطن يهودي يقتحمون “الأقصى” وسط طوق عسكري للاحتلال السلطة استنكرت و"حماس" دعت إلى النفير و"الجهاد" اعتبرته "عدوانا خطيرا يمس كل مسلم وعربي"

0

رام الله وعواصم – وكالات: اقتحم نحو 1000 مستوطن إسرائيلي، أمس، المسجد الأقصى، بحماية قوات الشرطة، وسط غضب فلسطيني، ودعوات للنفير العام.
وأفادت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس، المسؤولة عن إدارة شئون المسجد الأقصى، بأن 1023 يهوديا اقتحموا المسجد الأقصى صباح أمس، وأدوا الصلوات والطقوس التلمودية العلنية داخل باحات المسجد، بحماية المئات من أفراد شرطة الاحتلال والقوات الخاصة المدججة بالسلاح.
وذكرت في بيان، إن “شرطة الاحتلال فرضت طوقا عسكريا على أبواب المسجد الأقصى وأعاقت حركة دخول المصلين المسلمين، متهمة الحكومة الإسرائيلية بـالعمل جاهدة على تغيير الوضع التاريخي والقانوني في المسجد الأقصى، من خلال السماح بتصعيد عمليات الاقتحام الجماعية للمسجد.
وطالب وزير الأوقاف والشؤون الدينية يوسف ادعيس بحماية المسجد الأقصى في وجه الاقتحامات التي تقوم بها عصابات المستوطنين بشكل يومي، والتي وصلت أمس إلى أعداد كبيرة جدا، في ذكرى ما يسمى “خراب الهيكل”.
من جانبه، أفاد المسؤول الإعلامي في دائرة الأوقاف الفلسطينية، فراس الدبس، أن شرطة الاحتلال اقتحمت الأقصى قبل اقتحامات المستوطنين، وشرعت بتنفيذ حملة تمشيط، وتفتيش داخله، وانتشرت في باحاته المختلفة بشكل واسع، مشيرا إلى أن القوات الإسرائيلية منعت مدير التعليم الشرعي في الأوقاف، ناجح بكيرات من دخول الأقصى، كما منعت المصلين من الدخول اليه، إلا بعد احتجاز بطاقاتهم الشخصية.
واعتقلت قوات الاحتلال طفلا مقدسيا من داخل الأقصى رفع العلم الفلسطيني في وجه المستوطنين المقتحمين لباحاته.
بدورها، نددت الخارجية الفلسطينية، بالاقتحام الصهيوني، ووصفته بأنه “جزء من التصعيد في استهداف المسجد والبلدة القديمة”، معتبرة إياه “يأتي في إطار خطط تهويد البلدة القديمة بالقدس المحتلة ومحيطها، خاصة المنطقة الجنوبية للمسجد الاقصى”.
من جهته، قال نائب رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” صالح العاروري، إن “اقتحام المستوطنين الواسع للمسجد الأقصى هو أول ترجمات قانون القومية اليهودية، وبداية لمرحلة جديدة من العدوان على مقدساتنا وأهلنا في القدس”، داعيا إلى “النفير الواسع من مدن الضفة الغربية والداخل الفلسطيني المحتل إلى المسجد الأقصى، لصد إرهاب المستوطنين وعنجهية حكومة الإرهاب الإسرائيلي”.
من جهتها، اعتبرت حركة “الجهاد” ما يجرى في الأقصى “عدوان خطير يمس كل مسلم وكل عربي وكل فلسطين”.
إلى ذلك، أفادت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، بارتفاع عدد الأسرى المضربين عن الطعام ضد اعتقالهم الإداري الى ستة أسرى، أقدمهم الأسير حسن شوكة من بيت لحم، وهو مضرب عن الطعام منذ 50 يوماوأكد محامي الهيئة لؤي عكة، أن ثلاثة أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام منذ 18 يوما، وهم إسلام جواريش، ومحمود عياد، وعيسى عوض، فيما انضم الأسيران أنس شديد، وعمر أبو شخيدم، للإضراب عن الطعام، ضد اعتقالهما الإداري الخميس الماضي.
على صعيد آخر، حذر منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جيمي ماكغولدريك، من أن إمدادات وقود الطوارئ التي تقدمها الأمم المتحدة للمنشآت الحيوية في قطاع غزة تتعرض للنضوب السريع، داعيا إسرائيل إلى وضع حد للقيود التي تحول دون استيراد الوقود، والمانحين إلى تقديم التمويل الفوري لتغطية وقود الطوارئ، الذي يتوقع أن ينفد مطلع أغسطس المقبل.
من جهة أخرى، هاجم المتحدث باسم الخارجية الإسرائيلية، عمانوئيل نحشون، شبكة الأخبار الأميركية “سي إن إن”، وهيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، بسبب تغطيتهما للأحداث الأخيرة في قطاع غزة.
ونقلت صحيفة “معاريف” العبرية، عن نحشون، القول عبر “تويتر”، “أنتم تتلاعبون عندما لا تنشرون الحقائق”.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

اثنان × 3 =