ألمانيا تفتح آفاقاً جديدة للتعاون التجاري مع العالم العربي

0 57

قالت وزيرة الاقتصاد الالمانية بريجيت تزيبريس ان هناك العديد من الاسباب الوجيهة التي تجعلنا نستمر في تطوير علاقات جيدة بيننا وبين الدول العربية، مشيرة الى انها دعت أيضا الى توفير ظروف إطارية ملائمة للمصدرين الالمان.
واضافت تعتبر منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا وجهتي تصدير مهمة للغاية بالنسبة للشركات الالمانية، ومع هذا انخفضت الصادرات بشكل ملحوظ في السنوات الاخيرة الى بعض هذه الدول، تعتبر التدابير الداعمة للتعاون التجاري من النقاط المفصلية لفتح المجال امام الامكانات الاقتصادية للشركات المحلية.
وأوضحت على الرغم من ان التعاون التجاري الالماني – العربي له باع طويل، الا انه مازال هناك بعض الشركات الالمانية، على سبيل المثال مقاطعة مكلينبورغ، التي لا تزال تفتقر الى الروابط ذات الصلة مع الشركاء التجاريين في العديد من الدول العربية.
ومن الجهات النشطة في هذا المجال معهد HIE-RO لريادة الاعمال والتنمية الاقليمية التابع لجامعة روستوك الذي يسعى الى تنفيذ الاجراءات التي من شأنها تعزيز تدويل المؤسسات الالمانية الصغيرة والمتوسطة (SMEs).
وتم إسناد مهمة تأسيس هيكل تعاون للمنظمات الوسيطة الى المعهد كرابط بين شركات مقاطعة مكلينبورغ وشركاء تجارة محتملين في الدول العربية.
وبالفعل تم اتخاذ خطوات أولية بنجاح وبعض اجراءات الشراكة قيد التحضير، ومع هذا كله ما زال معهد HIE-RO يبدي رغبته بالتعاون مع شركاء آخرين ذوي الصلة لدمج القدرات وبالتالي انشاء منصة متينة للتعاون التجاري.وعلى الرغم من ان الاهتمامات الرئيسية للشركات الممثلة من قبل المعهد تغطي مجالات الابتكار المتعلقة بتجديد الطاقة، وبناء المباني والهندسة والتنمية الاقليمية بالاضافة للزراعة، فنحن لا نستبعد باقي القطاعات. لذلك يمكن ان يعتبر ايجاد شركاء تعاون جدد خطوة بالغة الاهمية نحو نمو افضل واكثر استدامة ومن هذا المنطلق فإننا ندعو كل المؤسسات المهتمة بالتعاون المستقبلي للتواصل معنا.

You might also like