ألمانيا وفرنسا تقصان شريط دوري أمم أوروبا الديوك لإثبات الجدارة ... والماكينات لتحسين السمعة

0 6

باريس-أ ف ب: يدشن المنتخب الفرنسي بطل العالم 2018 النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية، المسابقة الجديدة للاتحاد القاري للعبة، بحلوله اليوم ضيفا على نظيره الألماني الساعي للنهوض من كبوة أدائه المخيب في مونديال روسيا.
وتشهد البطولة الجديدة آلية للصعود والهبوط كما يمكن التأهل من خلالها إلى نهائيات كأس الأمم الأوروبية، وقد جرى إطلاقها بهدف تقديم وجه جديد للمواجهات الدولية حيث ستحل مكان المباريات الدولية الودية بشكل كبير.
ويتنافس المنتخبان الألماني والهولندي مع المنتخب الفرنسي بالمجموعة الأولى في دوري المستوى الأول بالبطولة، ويتأهل متصدر كل مجموعة من المجموعات الأربع في المستوى الأول الى نهائيات تقام بين الخامس من يونيو المقبل والتاسع منه. وتخوض المنتخبات الأربعة مباراتي نصف نهائي، ويتأهل الفائزان لخوض مباراة نهائية، بينما يلتقي المنتخبان الخاسران في مباراة لتحديد المركز الثالث.
وتجمع المباراة الأولى في المسابقة التي ستقام على مدى أشهر ويستعيض بها الاتحاد القاري عن غالبية المباريات الودية، منتخبين من العيار الثقيل لكل منهما حساباته: فرنسا المتوجة بقيادة المدرب ديدييه ديشان في يوليو بلقبها العالمي الثاني، ستكون أمام تحدي إثبات الجدارة أمام منتخب أحرز اللقب العالمي عام 2014 بقيادة المدرب يواكيم لوف، وخيب الآمال في روسيا بالخروج من الدور الأول، دون أن يحول ذلك دون تجديد الثقة بالمدرب نفسه لقيادة عملية إعادة البناء.
واستدعى ديشان الى المباراة تشكيلة مماثلة لتلك التي خاضت غمار المونديال، سيغيب عنها حارسا المرمى القائد هوغو لوريس وستيف مانداندا بسبب الإصابة. أما لوف، فاستدعى لاعبين من الشبان وأبقى على بعض وجوه المونديال لاسيما الحارس مانويل نوير وزميله في بايرن ميونيخ توماس مولر، بينما استبعد لاعب خط وسط يوفنتوس الإيطالي سامي خضيرة.
وفي مقابل الضغط في المباراة الأولى على لوف، يبدو ديشان الذي أصبح ثالث شخص في تاريخ اللعبة يحرز لقب المونديال كلاعب ومدرب (بعد الألماني فرانتس بكنباور والبرازيلي ماريو زاغالو)، مرتاحا للمرحلة المقبلة.
وبرز مع المنتخب في المونديال مهاجم باريس سان جرمان كيليان مبابي الذي اختير في سن التاسعة عشرة، أفضل لاعب شاب في النهائيات.

ألمانيا تحت المجهر
الاعتبارات الألمانية ستكون مغايرة في مباراة اليوم. فالمنتخب الذي خرج من الدور الأول في مونديال روسيا، كان سرابا للمنتخب الذي بناه لوف منذ توليه مهامه عام 2006، وقاده الى نصف النهائي على الأقل في كل بطولة كبرى، الى حين وقع المحظور في 2018.
ولا يحسد لوف على موقفه، اذ أن المباراة الأولى لمنتخبه بعد التجربة المخيبة، ستكون في ميونيخ أمام “خليفته” على عرش كرة القدم العالمية.
في المقابل، يبدو بعض لاعبي المنتخب الألماني أمام تحد شخصي لاثبات أنهم لا زالوا مؤهلين للدفاع عن ألوان “ناسيونال مانشافت”، بعدما شكل أداؤهم الضعيف مفاجأة في النهائيات، ومنهم المهاجم توماس مولر.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.