“أمانات المجالس الخليجية” فوضت الكويت الحصول على مراقب بالاتحاد الدولي

جانب من الاجتماع الختامي لأمناء المجالس الخليجية

أقر الامناء العامون لمجالس الشورى والنواب والوطني والامة بدول مجلس التعاون لدول الخليج العربية عددا من التوصيات المعنية بتفعيل الديبلوماسية البرلمانية الخليجية فيما فوضوا الامانة العامة لمجلس الامة بالتنسيق مع الامانة العامة للاتحاد البرلماني الدولي للحصول على صفة مراقب للمجموعة الخليجية.
واوصى الامناء في ختام اجتماعهم الذي استضافته الكويت على مدى يومين برعاية رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم بتعزيز مفهوم الديبلوماسية البرلمانية من خلال تكثيف العمل بين المجالس التشريعية بدول الخليج وتبادل الزيارات ورسم الخطط ووضع الستراتيجيات الواضحة لتكامل الاهداف السياسية والبرلمانية للدول الخليجية.
واكد البيان ضرورة تأهيل الكوادر العاملة في البرلمانات بالدورات التدريبية المتخصصة بما يخدم الديبلوماسية البرلمانية وممارستها وتفعيل دور مجموعات الصداقة مع الدول الصديقة لتوسيع دائرة الديبلوماسية البرلمانية.
وكلف المجتمعون الامانة العامة لمجلس الامة بوضع التصورات والملاحظات الاجرائية لتفعيل الديبلوماسية البرلمانية كما اسندوا لها استرجاع ارشيف موقع الامناء العامين السابق وكامل محتوياته الالكترونية بالتعاون مع مجلس النواب البحريني على ان تجمع البيانات وتحويلها الى الامانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي بدولة الامارات لإدخاله الى الشبكة البرلمانية المعلوماتية الخليجية.
وقرر المجتمعون تكليف الامانة العامة لمجلس الشورى السعودي بصياغة طلب البند الطارئ في الاتحاد البرلماني الدولي باسم المجموعة الخليجية بشأن موضوع مكافحة الارهاب على ان يقدم قبل شهر من موعد مؤتمر الاتحاد البرلماني الدولي بالتشاور مع المجالس الخليجية.
ورفع المشاركون برقيات شكر الى سمو امير البلاد الشيخ صباح الاحمد وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد ورئيس مجلس الامة مرزوق الغانم على استضافة الكويت لهذا الاجتماع وتوفير كل الوسائل لإنجاحه.