أموال التأمينات أمانة في رقبة الحكومة الزبدة

0 87

سالم الواوان

أموال التأمينات في أي دولة بالعالم تعد جزءاً من ثرواتها المالية، وتستوجب حسن الإدارة والاستثمار الآمن بعيداً عن المخاطر، ولعل ما اصاب أموال التأمينات من خسائر تارة، ونهب وسرقات من مسؤولين سابقين تارة أخرى، هو ناقوس خطر يقرع باستمرار ويستوجب إعادة النظر بالكامل في منظومة إدارة أموال تلك المؤسسة، فهي أولاً وأخيراً أموال دفعها المواطنون الموظفون والعاملون في مختلف القطاعات من أجل الحصول على معاش تقاعد يحفظ لهم حياة كريمة.
لذلك ان الحكومة ليست اكثر من مجرد حارس مؤتمن على إدارة هذه الأموال، واستثمارها، وتعظيمها، وحمايتها من أي خسائر أو محاولات نهب، ولا يحق للحكومة تحت، أي ذريعة أن تأخذ من هذه الأموال، أو تصرفها في غير ما حدده القانون.
نحن نثق في وزير المالية الحالي بما لديه من نظرة مالية، واقتصادية، واستثمارية متميزة، ونطالبه بان يحافظ على أموال مؤسسة التأمينات، ويعمل على اعادة الأمور إلى نصابها، بل وأن يقف في وجه الحكومة إذا حاولت الصرف من هذه الأموال في غير ما خصصت له من معاشات وخدمات للمتقاعدين.
كما نثق في قدرة مدير المؤسسة الشاب مشعل العثمان في النهوض بالمؤسسة، وتطويرها، خصوصاً أنه أحد ابنائها، ويعلم مكامن الداء والخلل، كما انه يسعى جاهدا لإيجاد الحلول الناجعة للمشكلات التي تعاني منها هذه المؤسسة.

صحافي كويتي

You might also like