أميركا تتعهد حماية صادرات نفط المنطقة وإيران تتراجع عن تهديداتها ترحيل الديبلوماسي المتهم بشبكة الإرهاب الأوروبية إلى بلجيكا وطهران توعدت بخفض التعاون مع وكالة الطاقة الذرية

0 7

طهران وعواصم – وكالات: تعهد الجيش الأميركي، أمس، بالحفاظ على حرية الملاحة لناقلات النفط في الخليج العربي، بعد أن هددت إيران بإغلاق مضيق هرمز أمام ناقلات النفط.
وقال المتحدث باسم القيادة الوسطى في الجيش الأميركي بيل أوربان، إنّ ” القوات البحرية الأميركية والحلفاء الإقليميين جاهزون، لضمان حرية الملاحة والتدفق الحر للبضائع حيثما يتيح القانون الدولي في الخليج العربي”.
وفيما يشبه التراجع عن التهديد، بعد الرد الأميركي السريع، قال رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في البرلمان الإيراني، حشمت الله فلاحت بشه، أمس، إن إيران لا يمكنها إغلاق مضيق هرمز، مضيفا أن الرئيس حسن روحاني لم يقصد بكلامه عن عدم إمكانية تصدير نفط المنطقة، إغلاق مضيق هرمز.
وأكد أن إيران لا تنوي خرق المعاهدات الدولية، مضيفاً “إن الإجراءات الأميركية ضد إيران هي مثال على عدم احترام واشنطن للمعاهدات الدولية”
وكان القيادي في “الحرس الثوري” الإيراني إسماعيل كوثري، انضم للتهديد بمنع مرور شحنات النفط عبر مضيق هرمز، إذا حظرت واشنطن صادرات بلاده منه، وذلك بعد تهديدين مماثلين من الرئيس حسن روحاني وقائد “فيلق القدس” بالحرس الثوري قاسم سليماني. وقال كوثري، “إذا أرادوا وقف صادراتنا من النفط، فلن نسمح بمرور أي شحنة منه عبر مضيق هرمز”.
من جانبه، اتهم محافظ ايران لدى أوبك حسين كاظم بور أردبيلي، الرئيس الاميركي دونالد ترامب بالتسبب في رفع أسعار النفط بتغريداته على موقع “تويتر”، ونقل موقع وزارة النفط عن أردبيلي، قوله “تغريداتك تسببت في زيادة الاسعار بنحو عشرة دولارات. من فضلك كف عن هذا الاسلوب”، مضيفا ان ترامب يسعى لزيادة حدة التوترات بين ايران والسعودية، ودعا الولايات المتحدة الى مشاركة القوي العالمية في اجتماعها مع ايران، في فيينا اليوم.
على صعيد شبكة الارهاب الإيرانية في أوروبا، ذكرت مصادر قضائية إن فرنسا وألمانيا ستسلم متهمين بالشبكة بينهما الديبلوماسي الايراني أسد الله الأسدي الى بلجيكا، لمواجهة الاتهامات بالضلوع في مخطط تفجير الاجتماع الحاشد للمعارضة الايرانية في باريس.
من جانبه، قال المستشار النمساوي زيباستيان كورتس، إن الرئيس الايراني حسن روحاني أكد له أنه سيعمل على توضيح القضية.
بينما دعا رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتانياهو، أوروبا، لاتخاذ موقف أشد صرامة تجاه ايران، معتبرا “احباط المؤامرة في الوقت الذي يزور فيه الرئيس روحاني أوروبا سعيا لحماية مزايا اقتصادية حصل عليها من الاتفاق النووي، مثال على النفاق والوقاحة الايرانية منقطعة النظير”.
في المقابل، استدعت ايران سفيري فرنسا وبلجيكا والقائم بالأعمال الالماني.وقال المتحدث باسم الوزارة بهرام قاسمي، أن مساعد المدير العام لدائرة اوروبا في وزارة الخارجية أبلغ السفير الفرنسي احتجاج طهران الشديد على دعم نشاطات “زمرة خلق الارهابية”.
وفي ذات السياق، اعرب مساعد وزير الخارجية عباس عراقجي، خلال لقائه السفير الفرنسي والقائم بالاعمال الالماني، عن احتجاج إيران الشديد حيال اعتقال الديبلوماسي الايراني، كما أبلغ مساعد مدير دائرة اوروبا في وزارة الخارجية الايرانية السفير البلجيكي، احتجاج طهران ازاء طلب بلاده نقل الديبلوماسي من المانيا الى بلجيكا.
في غضون ذلك، جدد الرئيس الإيراني حسن روحاني، تمسك بلاده بالاتفاق النووي، إذا ما ظلت قادرة على جني فوائده الاقتصادية، رغم إعادة الولايات المتحدة فرض العقوبات.
وقال في النمسا :”إذا ما كان باستطاعة الدول الأخرى الموقعة ضمان مصالح إيران، فسنمضي في الاتفاق دون الولايات المتحدة”.
وأضاف أن “طهران ستتصدى بحزم لتهديدات الولايات المتحدة لحظر مبيعات النفط الايراني”، محذرا واشنطن من أنها لم تتدبر عواقب مثل هذا القرار.
وأكد أن “إسرائيل تلعب دوراً مدمراً في المنطقة”، وإن بلاده تربطها علاقات جيدة مع يهود العالم.
على صعيد آخر، أبلغ روحاني مدير الوكالة الدولية للطاقة الذرية يوكيا أمانو، أن ايران قد تخفض تعاونها مع الوكالة، ملقيا باللوم على الرئيس الاميركي دونالد ترامب فيما وصفه “الوضع الجديد”، مضيفا أن ايران ستتخذ قرارات جديدة، اذا لم تستمر في الاستفادة من الاتفاق النووي.بينما اكدت فرنسا ضرورة احترام ايران تعهداتها، ودعت الخارجية الفرنسية في بيان ايران، الى المشاركة بمفاوضات أوسع تحافظ على عمل اللجنة المشتركة وتغطي إطار البرنامج النووي الإيراني على المدى البعيد.
ومن المتوقع أن تقدم الدول الخمسة في اجتماع اليوم خطة لمنع إعادة فرض العزلة على إيران رغم العقوبات الأميركية التي تلوح في الأفق.
ومن المقرر أن تترأس فيديريكا موغيريني مسؤولة الشؤون الخارجية بالاتحاد الأوروبي الاجتماع.
من جهة أخرى، اغتيل رجل دين سني بارز، صباح أمس، برصاص مجهولين بمحافظة سيستان وبلوجستان جنوب شرق البلاد.
وذكر مساعد حاكم مدينة خاش محمد أحمدي بولاغ أن الأستاذ البارز بالحوزة العلمية وجامعة خاش من أهل السنة، ، مولوي عبدالشكور كرد، وهو من أئمة صلاة الجمعة لأهل السنة في خاش، اغتيل من قبل مجهولين أمام مسجد لأهل السنة بالمدينة، مضيفا أن البحث جار للكشف عن المتورطين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.