أمير الكويت خدم الإنسانية ودعم التنمية والسلام

0 183

وليد خالد المطيري

إن تكريم صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير الكويت، حفظه الله ورعاه، من قبل البنك الدولي، تقديراً لدوره الريادي في دعم التنمية والسلام والمساعدات الإنسانية عالمياً، وهي شهادة دولية أخرى تضاف إلى سجل سموه الحافل بالإنجازات والتميز والنجاح، فالكل يُثمن المجهودات الكبيرة التي يبذلها من أجل خدمة الإنسانية، ونصرة الإنسان، ومساعدة المنكوبين، وإغاثة المتضررين.
وبهذه المناسبة نرفع إلى مقام سمو أمير البلاد أطيب التهاني والتبريكات بالتكريم. وندعو الله عز وجل أن يمتع سموه بموفور الصحة والعافية، وأن يحفظ الكويت تحت قيادته الحكيمة والرشيدة، ومعه سمو ولي العهد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح، وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح، رئيس مجلس الوزراء.
فالنهج القويم الذي رسمه سمو أمير البلاد في سياسة الكويت، الداخلية والخارجية، والتي عكست بُعداً جديداً للسياسات العالمية، وأعطت نموذجاً متميزاً في التعامل مع الأحداث والمتغيرات، كان لهذا النهج القويم أثره البالغ في نشر السلام ونزع فتيل التصارع والتناحر على المستويين الإقليمي والعالمي.
وتعامل سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، حفظه الله ورعاه، مع الأحداث والمتغيرات الإقليمية والعالمية، كشف بعد نظر سموه وحكمته وحنكته في التعامل مع القضايا المختلفة، حتى أصبح سفير سلام وصمام أمان ينزع فتيل التوترات، ويئد الخلافات فور نشوبها، ويقرب وجهات النظر المتباعدة، على المستويين الإقليمي أو العالمي.
ومبادرات سموه لخدمة الشعوب، ودعم السلام والعمل التنموي، إقليمياً وعالمياً، وضعت الكويت في مقدمة الدول الداعمة لجهود مكافحة الفقر والعمل الخيري والإنساني…فسموه “رسخ مفهوم الديبلوماسية الإنسانية التي تنتصر للشعوب والدول المحتاجة”.

كاتب كويتي

You might also like