مجموعة كلفن كلاين الجديدة تجسيد لواقع الحياة الأميركية

أناقة … متمردة مجموعة كلفن كلاين الجديدة تجسيد لواقع الحياة الأميركية

كتبت- ايناس عوض:
سيطرت الأناقة المستوحاة من ستينات القرن الماضي، بمفرداتها الغريبة والجذابة التي تبعث على الدهشة والتعجب المحبب، على المجموعة الجديدة لدار أزياء كلفن كلاين التي رفع الستار عنها في أسبوع الموضة النيويوركي للأزياء الجاهزة لموسم ربيع وصيف 2018، وسط حضور لافت لشخصيات فنية واجتماعية وسينمائية أميركية شهيرة.
تميزت المجموعة بغرابتها المفعمة بالالوان المتمازجة والخامات المتداخلة، وتضمنت أزياء رجالية وأخرى نسائية، غلب عليها الطابع العملي والحيوي، الذي يجنح في أغلب صوره وأشكاله نحو الكلاسيكية المستمدة من الأناقة الرجالية والتي تعتبر الخيار المثالي للمرأة المتمردة على التقاليد والمؤيدة لمبدأ المساواة بين الجنسين.
وبعيداً عن الاعتيادية المتوقعة، التي سادت في النمط الخاص والمميز لأزياء علامة كلفن كلاين، دشن المدير الجديد للدار راف سايمونز والذي كان سابقاً مدير لدار أزياء ديور، قبل انضمامه الى كلفن كلاين في أغسطس 2016، عهداً جديداً من الابداع في عالم صناعة الأزياء الخاص بكلفن كلاين، يركز على ابرازها كعلامة أزياء شهيرة، وهو ما أكده في المجموعة الجديدة التي استلهمت من منطقة التناقض الواقعة بين الرعب والحلم الأميركي، حيث الضوء والظلام وجهان لعملة واحدة، والأزياء تحاول اخفاء الرعب لابراز الجمال، وفي النهاية يبقى كل منهما علامة مميزة للحياة على الطريقة الأميركية، وهو ما صرح به المصمم سيمونز على هامش العرض، الذي حضره نخبة من النجوم الشباب الذين سبق لهم لعب أدوار الرعب، من أهمهم بطلة مسلسل أشياء غريبة ميلي بوبي براون، والممثل الحائز على الأوسكار ماهرشالا علي، والممثلة الكينية الحائزة على الأوسكار لوبيتا نينقو.
طغت على مجموعة كلاين الأقمشة الجلدية ذات اللون الأحمر، أو السوداء المُلطخة بالدماء، والفساتين المزيّنة بالشراشيب الملوّنة، ولم يخل العرض من الأقمشة الحريرية التي صمم منها عدداً من القطع المختلفة.
كما غلب على المجموعة موضة الفساتين المتوسطة الطول بالقصة الضيقة، والقماش المزموم، بالاضافة الى ستايل الـ Color Blocks، الذي أبدع المصمم سيمونز في توظيفه بشكل مدروس وفق أسلوب المربعات التي يأتي كلّ منها بلونٍ مختلف كما قدم موضة القماش الحريريّ الذي يبرز بقوّة في هذه المجموعة.
اما التنانير فقد برزت بالطول المتوسّط وتنوّعت ما بين القصّة الواسعة A Line والقصّة السكيني المستقيمة، أما طرق تنسيقها فاعتمدت بمعظمها على الـ Tshirts المطبّعة برسمة Portrait.
وبالعودة للقماش الجلديّ اللماع فقد ظهر بقوّة هذا الموسم وتحديداً مع السروال الجلديّ اللماع، هذا القماش الذي سيطر على التنانير كما التوبات أيضاً والسترات التي أتت بمعظمها بأسلوب الباركا.
إلى جانب هذه الصيحات، لفتنا أيضاً التركيز على موضة الشراريب الملوّنة التي عكست موضة الـ Fringe بطريقة حيوية أكثر فرأينا الفساتين المزيّنة بالشراريب الملوّنة والتي أتت بقصّة غير مستقيمة كما تلك الممزوجة بقماش الشبك الذي أتى على الصدر وعند الشقّ.
في المقابل، أتى القماش الشفاف ليشكّل أحد الأقمشة المستخدمة في هذه المجموعة، فرأينا السترات الطويلة الشفافة والسراويل أما بالنسبة إلى الألوان، فقد برز الميتاليكيّ وتحديداً الفضي المائل إلى الأبيض بشكلٍ واضح، إلى جانب مجموعة من تدرجات الأحمر والأحمر البرغندي كما الأزرق والأخضر والرمادي.