أنصار أتاتورك الجمهوريون شربوا الخمور عند مساجد اسطنبول شفافيات

0 121

د. حمود الحطاب

من طبيعة الشعب التركي أنه شعب صريح ولا يجامل؛ فحتى بعض أنصار حزب العدالة والتنمية قد صوتوا لصالح مرشح حزب الشعب العلماني الأتاتوركي عقابا لحزب التنمية والعدالة الذي يميلون له على بعض الأخطاء التي مارسها الحزب في الفترة الأخيرة، كما أن بعض أنصارالحزب القومي الحليف للتنمية والعدالة قد صوتوا لصالح غريم حليفهم الذي استطاع دغدغة عواطف كثيرة، ومنها فئة النساء التي كان لها دور ايضا في رفع عدد الأصوات التي حصل عليها مرشح ذلك الحزب.
بعد ظهور نتائج الانتخابات تناقلت وسائل الإعلام مظاهرات اسطنبولية جماهيرية كبيرة، اتجهت بعد مسيرات الى المساجد الكبرى في اسطنبول، وقضت ليلتها في شرب الخمور عند تلك المساجد ونثرها في الهواء، معبرة عن رفض القيم الدينية التي سار عليها حزب العدالة والتنمية الذي يترأس زعيمه رجب طيب أردوغان الجمهورية التركية برغم أن هذا العمل المشين الذي تحدى قيم الدين سيكون له نتائج سلبية على حزب الشعب العلماني من قبل المتدينين الأتراك غير المنتمين لحزب العدالة والذين تأثرت عاطفتهم مع اوغلوا وعاقبوا حزب العدالة بالتصويت ضد مرشحه.
نتائج فوز مرشح الجمهوريين تجاوزت كل توقع، فقد فاقت التسعة في المئة من الأصوات بالرغم من حصول يلدريم مرشح العدالة على ثلاثة ملايين وتسعمئة وخمسة وثلاثين الف صوت وزيادة وهو عدد كبير يمثل قاعدة ثابتة وصلبة لحزب العدالة يمكنها أن تؤثر ايجابيا لصالح حزب العدالة مستقبلا.
بعض الأخطاء التي مارسها حزب العدالة والتنمية الرئاسي كانت تافهة ولكن الشعب الاسطنبولي لم يجامل فيها ولم يعف عنها ويتجاوزها .
حزب العدالة والتنمية تلقى درسا قاسيا حتى من بعض حلفائه وسيكون هذا الدرس ايجابيا لصالح الحزب في الانتخابات المقبلة ولصالح حزب العدالة والتنمية الذي نود له النهوض من كبوة اسطنبول.
في الجانب الايجابي من هذه الكبوة، فإن حزب العدالة والتنمية قد وجد ارتياحا من ثقل العمل الملقى على كاهله من ولاية اسطنبول ليتحمل تبعاتها حزب آخر يشيل عنه ذلك الثقل مؤقتا.
الشعب التركي الأصيل لن يغفر لمن انتهك حرمة المساجد بشرب الخمور حولها، وسيلتف حول قيادة حزب العدالة والتنمية وزعيم الجمهورية رجب طيب اردوغان وبشكل أكبر؛ وسينشط لإعطائهم جرعة جديدة من القوة. ورب ضارة نافعة. وللحديث عن بعض أخطاء “العدالة” تكملة إن شاء الله تعالى. تابعونا.

كاتب كويتي

You might also like