أنغام وخوري ولمنور نجوم “الزمن الجميل” على “أبوظبي” انطلقت مرحلة تجارب الأداء... ويعرض في شهر فبراير المقبل

0 144

أعلنت شبكة قنوات “تلفزيون أبوظبي” عن بدء مرحلة تجارب الأداء للمشاركين في البرنامج الجديد “الزمن الجميل” بالتعاون مع وزارة الثقافة وتنمية المعرفة.
واستضافت أبوظبي 100 متنافس لعرض موهبتهم في الغناء الطربي الأصيل من إجمالي 8600 متقدم للبرنامج الذي ستنطلق أولى حلقاته على “قناة أبوظبي” في فبراير المقبل.
وشهدت مرحلة تجارب الأداء حضوراً استثنائياً للجنة التحكيم المؤلفة من نجوم الطرب أنغام، مروان خوري، وأسماء لمنور، الذين سيكون لهم الدور الأكبر في هذه المرحلة في اختيار وتصفية المشتركين إلى أفضل عشر مواهب تصل العروض المباشرة، حيث سيشاركهم الجمهور حينها في الاختيار عن طريق التصويت.
كما يشارك في البرنامج أربعة مدربين هم جاسم محمد عبدالله من الإمارات، مدير مركز الموسيقى بوزارة الثقافة وتنمية المعرفة، ومن العراق د.فتح الله أحمد رئيس قسم الأصوات والغناء العربي والبحوث في بيت العود، واخصائية موسيقى الشعوب عليا عربي من تونس، وسينضم اليهم د.سلیمان غنام الدیكان من الكويت، المؤلف والموزع الموسيقي الأوركسترالي، وأول خليجي يقود فرقة موسيقية في دار الأوبرا المصرية.
وتشارك الفنانة والمذيعة إيميه صياح في تقديم حلقات البرنامج، الذي سيستضيف في عروضه المباشرة ثمانية من أهم نجوم الغناء في العالم العربي، ليشاركوا مع المتأهلين الـ 10 في الغناء وفي إحياء ذكرى فن الزمن الجميل، من خلال تخصيص كل حلقة من العروض المباشرة الثمانية للاحتفال باثنين من عمالقة الفن الطربي الأصيل. وستقوم لجنة التحكيم بتقييم المشاركين لترشيح المؤهلين العشرة عبر تجارب الأداء التي ستكون موزعة على أربع مراحل رئيسية تتوزع على خمس حلقات مسجلة، ففي المرحلة الأولى من التصفيات يتم تقييم 100 متسابق، وإقصاء النصف، أما في المرحلة الثانية فإنه سيتم تقييم الـ50 متسابقا وإقصاء 20 منهم، في حين ستقوم لجنة التحكيم في المرحلة الثالثة باختيار أفضل 20 متسابقاً قبل انطلاق المرحلة الرابعة التي تستهدف اختيار أفضل 10 متنافسين فقط. ويحصل المشاركون على دعم المدربين لمساعدتهم على تطوير قدراتهم وتعزيز فرصهم للفوز.
ويتميز البرنامج عن غيره من برامج المسابقات الغنائية في أسلوب تقييم المشاركين خلال مرحلة تجارب الأداء، حيث ستقام في أجواء من الغموض والتشويق، وسيطلب من المشاركين فيها أداء التجارب والغناء خلف باب مزدوج وضع في وسط المسرح، بحيث لا يتسنى لأعضاء لجنة التحكيم رؤيتهم بحيث يكون الحُكم عليهم من خلال الصوت والأداء فقط.
ويوفر تصميم الباب تقنية مبتكرة سيتمكن من خلالها كل عضو من التحكيم من إظهار جزء من هوية المتسابق في حال رأى أن مستواه لا يؤهله إلى المرحلة المقبلة، في حين سيبقى الباب قاتماً في حال أرادت اللجنة ابقاء المشترك في المسابقة. ولن يتمكن التحكيم من رؤية المتسابقين المتأهلين للمراحل المقبلة بشكل كامل حتى الوصول إلى المتأهلين العشرة وبدء عروض حلقات البث المباشر.

ثلاثي التحكيم أسماء وأنغام ومروان
You might also like