أكدوا أن الحفر والطابوق والانهيارات الأرضية سمتها الأساسية وطالبوا بمدارس ومستوصفات

أهالي “صباح الناصر” لـ”السياسة”: منطقتنا نموذج في الأهمال والعشوائية والمخلفات أكدوا أن الحفر والطابوق والانهيارات الأرضية سمتها الأساسية وطالبوا بمدارس ومستوصفات

أرصفة متهالكة وطابوق منكسر

بوعبدالله: طابوق الرصيف على قارعة الطريق
أم بدر: أطفالنا مدارسهم في الجليب
جاسم: مخلفات البناء تعج بها المنطقة
المطيري: المساجد والمستوصفات غير كافية

تحقيق- ناجح بلال:

أعرب عدد من المواطنين من قاطني منطقة صباح الناصر عن حجم معاناتهم من انتشار العشوائية المبالغ فيها في منطقتهم، لافتين الى ان الحفر ومطبات الطرق وتكسر طابوق ارصفة الشوارع اصبح الشعار الاساسي للمنطقة.
وقالوا في تحقيق خاص لـ”السياسة” ان قلة المدارس في المنطقة تساهم في مشكلات معاناة الاطفال حيث يضطرهم هذا الوضع لارسال اولادهم في مدارس جليب الشيوخ.
واشاروا إلى ن مخلفات مواد البناء منتشرة في المنطقة بشكل لافت للانظار فضلا عن الانهيارات الارضية مطالبين بضرورة وجود اكثر من مستوصف في المنطقة تفاديا للازدحام الذي يشهده المستوصف الوحيد وفيما يلي التفاصيل:
\ بداية التقينا المواطن بوعبدالله الذي قال ان منطقة صباح الناصر تعاني الأهمال الواضح لافتا الى ان من يدخل تلك المنطقة يجد بها ما لا يجده في بقية المناطق حيث تجد طابوق الرصيف خارجا عن موضعه في كل الشوارع كما تجد الحفر هي السمة العامة في الطرقات.
ويقول المواطن موسى جاسم ان الانهيارات الارضية واضحة تماما على بلاط الارصفة في صباح الناصر كما ان مخلفات مواد البناء تعج بالمنطقة وشركات النظافة التابعة للبلدية تمر عليها ليل نهار ولا تزيلها، موضحا ان جميع اهالي المنطقة يشعرون بالضيق نتيجة الاهمال الواضح.
واوضح ان العواصف الهوائية عندما تمر تلقي بهذه المخلفات في الشوارع وعلى أبواب المنازل.
وتقول ام بدر ان قلة المدارس في المنطقة تسبب ازعاجا مستمرا لاهالي منطقة صباح الناصر، لافتة الى ان معظم اولاد المنطقة يذهبون للتعليم في منطقة جليب الشيوخ. وذكرت ان انتقال الابناء من منطقة الى اخرى يشكل لهم معاناة يومية لأن اطفالهم يتعرضون لمشكلات العمالة السائبة في منطقة جليب الشيوخ.
ويعرب المواطن حمود المطيري عن أسفه لانتشار الأهمال والنباتات العشوائية التي تظهر في الساحات، مشيرا الى ان اللافتات الملقاة على الارض اصبحت هي الوضع العام في منطقة صباح الناصر.
واشار سعد العدواني الى ان منطقة صباح الناصر تعج بجملة من مخلفات المباني حيث يتم اختراق القانون بقوة، فهناك البيوت التي تزيد عن اربعة طوابق وهناك عشوائيات منتشرة في المنطقة وحفر في كافة شوارع المنطقة مطالبا بضرورة تكثيف النظافة في تلك المنطقة مع ضرورة اصلاح كافة أوجه الخلل، وذكر ان المساجد في المنطقة ليست بالكافية ولابد من وجود اكثر من مستوصف لأن الكثير من المواطنين يذهبون الى مستشفى الفروانية حتى في الامور البسيطة متسائلا الى متى تظل منطقة صباح الناصر من المناطق المهملة في البلاد بهذا الشكل.
وبين عادل ديحاني ان أهالي منطقة صباح الناصر يعانون من نقص كبير في معظم الخدمات، مشيرا الى انه رغم تزايد اعداد السكان في المنطقة فانه لم يتم توسعة الشوارع التي تشهد ازدحاما مروريا في معظم الاوقات متسائلا أين الحدائق التي يجب ان تزين المنطقة كما هو في كافة المناطق الاخرى.
ومن جهته قال أحمد الحمود ان منطقة الصباح الناصر تضج بالوافدين خصوصا وان الكثير من البيوت قامت بتأجير الادوار العلوية.