“أوبك”: ضبابية شديدة تكتنف سوق النفط خلال النصف الثاني رغم تصريف الكميات المعروضة بعد نجاح سياسة خفض الإنتاج

0 25

الخام الكويتي ينخفض 36 سنتاً ويهبط إلى مستوى 73 دولاراً

ارتفاع الطلب العالمي على النفط إلى حوالي 99 مليون برميل يومياً

لندن -رويترز: قالت منظمة أوبك إن ضبابية شديدة تكتنف آفاق سوق النفط في النصف الثاني من العام الحالي رغم أن أرقام المنظمة تظهر تصريف تخمة المعروض العالمي بما يشير الى أن المصدرين لن يتعجلوا تخفيف قيود الانتاج في اجتماع الاسبوع المقبل. وتعكف أوبك وروسيا وغيرها من المنتجين خارج المنظمة على خفض انتاج النفط منذ يناير 2017 للتخلص من فائض المعروض. والهدف الرئيسي للاتفاق هو تقليص مخزونات النفط في الدول المتقدمة الى متوسط خمس سنوات. وأوضحت أوبك في تقريرها، امس، أن مخزونات تلك الدول انخفضت في أبريل الى ما يقل 26 مليون برميل عن متوسط الخمس سنوات. وكانت المخزونات قد بلغت 340 مليون برميل فوق المتوسط في يناير 2017. غير أن “أوبك” كانت حذرة في التقرير بشأن الآفاق لبقية 2018. وقالت المنظمة ” في الاونة الاخيرة فقدت العقود الآجلة للنفط الخام بعض الزخم وسط حالة من الضبابية مع استعداد المتعاملين لاحتمال عودة مزيد من المعروض الى السوق”. على صعيد آخر انخفض سعر برميل النفط الكويتي 36 سنتاً ليبلغ 73.13 دولار مقابل 73.49 دولار للبرميل في تداولات يوم الجمعة الماضي وفقا للسعر المعلن من مؤسسة البترول الكويتية. وفي الأسواق العالمية استقرت أسعار النفط دون تغير يذكر كما استقر سعر برميل نفط خام القياس العالمي مزيج برنت في التسوية عند 76.46 دولار في حين ارتفع سعر نفط خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 36 سنتا ليصل عند التسوية إلى مستوى 66.07 دولار للبرميل. وكانت منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) قد اعلنت ارتفاع الطلب العالمي على النفط ارتفع بمقدار مليون و650 ألف برميل في اليوم مقتربا من نسبة العام الماضي ليصل الى 98 مليونا و850 ألف برميل في اليوم حاليا. وذكرت الامانة العامة للمنظمة في تقريرها لشهر مايو الماضي ان الطلب على نفط (اوبك) العام الجاري يتوقع ان يبلغ 32 مليونا و700 ألف برميل في اليوم بعد ان وصل العام الماضي الى 33 مليونا ومئة ألف برميل في اليوم. واضاف ان سعر سلة خاماتها القياسية زاد خلال شهر مايو الماضي بنسبة تصل الى حوالي 5ر8 في المئة مقارنة بالشهر الذي سبقه متجاوزا سعر 74 دولارا للبرميل. وتوقع تقرير (اوبك) بقاء مستوى النمو الاقتصادي العالمي هذا العام عند 8ر3 في المئة وبالمستوى نفسه الذي كان سائدا عام 2017. ومن المقرر ان يجتمع وزراء نفط (اوبك) وباقي المنتجين المستقلين في فيينا يوم 22 يونيو الجاري لمراجعة سياسات الانتاج والاسعار. وذكرت بعض التقارير الصحفية إن السعودية وروسيا ستناقشان زيادة إنتاج النفط من داخل منظمة (أوبك) وخارجها بنحو مليون برميل يوميا بهدف تخفيف القيود المفروضة منذ 17 شهراً على الإمدادات. وأضافت أن الزيادة بنحو مليون برميل يومياً سيكون من شأنها الوصول بمستوى الامتثال لقيود الإمدادات العالمية إلى 100 في المئة انخفاضاً من نحو 152 في المئة.

You might also like