أوغلو: دولتان مسلمتان تقفان وراء هبوط الليرة التركية الحاد أمام الدولار

0

قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إن هناك بلدين مسلمين يقفان وراء الحملة التي استهدفت الليرة التركية أخيراً وأدت إلى هبوطها الحاد مقابل الدولار الأميركي.
ورفض أوغلو، في مقابلة تلفزيونية مع قناة A HABER التركية، الإفصاح عن هاتين الدولتين.
وأوضح الوزير التركي أن التدابير التي اتخذتها بلاده على المستوى الاقتصادي أسهمت في تخفيف حدة ما وصفها بالهجمات الاقتصادية ومحاولات حرق تركيا عبر الاقتصاد، بحسب صحيفة “حرييت”.
وأضاف أن هذه الهجمات -التي تأتي بعد فشل المحاولة الانقلابية في 2016 ويشكل ارتفاع سعر صرف الدولار أحد أوجهها- تقف وراءها مؤسسات مالية كبرى ودول، من بينها دولتان إسلاميتان ودول أعضاء في حلف شمال الأطلسي (ناتو).
وقال إن من يقف وراء هذه المحاولات رأوا أن الاقتصاد التركي ينمو والصادرات تزيد، فأرادوا حصر تركيا في الزاوية عبر أسعار الصرف.
وخلال الأسبوع الماضي، هوى سعر صرف العملة التركية إلى 4.92 ليرة مقابل الدولار، لتسجل بذلك مستوى قياسياً منخفضاً جديداً. وفي مواجهة هذا التدهور المستمر منذ أسابيع، عقدت لجنة السياسة النقدية للبنك المركزي اجتماعاً طارئاً، قررت خلاله رفع أحد أسعار الفائدة الأربعة الرئيسية بهدف تعزيز وضع الليرة.
وعقب الاجتماع مباشرةً، انتعش سعر صرف العملة التركية، حيث ارتفعت إلى 4.55 ليرة مقابل الدولار، وكان السعر قبل أسابيع في حدود 3.70 ليرة مقابل الدولار. وخلال هذا العام (2018)، خسرت الليرة نحو 20% من قيمتها مقابل الدولار.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

3 × 1 =