طالبوا في لقاءات مع "السياسة" بتوحيد الاختبارات على مستوى المناطق وإعادة توزيع درجات الأسئلة

أولياء أمور لـ”التربية”: تعديل “الكفايات” وإلا التصعيد والاعتصام طالبوا في لقاءات مع "السياسة" بتوحيد الاختبارات على مستوى المناطق وإعادة توزيع درجات الأسئلة

• نتائج اختبارات أبنائنا في المتوسط صدمتنا وموضوعات التعبير من خارج المنهج
• الطلاب بحاجة لحصص قراءة والتدريب على النصوص الشعرية والتعامل معها
• كلما سألنا المعلمين عن مستوى الطلبة يقولون “زين” وفوجئنا بنتائجهم المتدنية
• الطلاب حصلوا على درجة صفر في اللغتين العربية والانكليزية لاحتوائهما كلمات لم تدرس للطلبة
• إحدى المناطق وضعت اختبارات هي الأكثر تعقيداً على الإطلاق وخلاف بين التواجية في درجة الأعمال
• محتويات المناهج تتطرق إلى إيحاءات جنسية في المتوسط كالجنابة والاغتسال

كتبت – رنا سالم:
هدد جمع من اولياء امور طلاب وطالبات المرحلة المتوسطة بالإعتصام امام مبنى وزارة التربية وتدريس ابنائهم في المنازل بدلا من المدارس والتصعيد نيابيا ان لم تتخذ وزارة التربية اجراء وبتعديل محتوى منهج “الكفايات” بما يتناسب مع المستوى العمري للطلاب اضافة الى توحيد الإختبارات على مستوى المناطق التعليمية واعادة توزيع درجات الإختبار خاصة بعد اختبارات الفصل الدراسي الأول المنتهية اخيرا .

وذكر اولياء الأمور في لقاء اجرته “السياسة” معهم امس ان نتائج الاختبارات صدمت اولياء الأمور حيث حصل أبناؤهم على نتائج متدنية رغم انهم متفوقون ويحصلون على نسب مرتفعة سنويا.
واشاروا الى ان اختبار اللغتين العربية والإنكليزية مواضيع التعبير من خارج المنهج واعلى من مستوى الطلبة مما جعل الكثير من الطلاب يحصلون على درجة صفر وآخرين يحصلون على درجات متدنية في التعبير لإحتواء الإختبار على كلمات لم تدرس للطلبة داخل الفصل فكيف يمكن ان يفهمومها؟!

حصص قراءة
وأوضح أولياء الأمور ان الطالب يحتاج الى حصص قراءة للغة العربية كي يستطيع ان يفهم نص شعريا لأحد الشعراء المعروفين والذين لم يدرس لهم اي نصوص شعرية لهؤلاء الشعراء خلال الفصل الأول فكيف يمكنه الإجابة بكلمات لم يقرأها من قبل ويستخدمها في جمل ومواضيع تعبير بعيدة تماما عن المنهج والكلمات السابق دراستها !
تجزئة الدرجات
واكدوا ان درجات الاختبار مبالغ فيها حيث كانت الدرجة الكلية في تعبير اللغة الإنكليزية 17 درجة اضافة الى ان كل سؤال رصدت له 4 درجات، متسائلين: لماذا لا تقسم الـ 4 درجات على سؤال مقسم لأجزاء وترصد لسؤال واحد فقط؟!

مطالبات باختبار فترة
وحول تقييم مستوى الطلبة قال اولياء الأمور انهم قاموا بمحاولات متكررة للإستعلام عن مستوى الطلبة خلال الفصل الأول الا انهم لم يجدوا سوى الإجابة “إبنك مستواه “زين” ولم يحصلوا على اي شهادة تفيد بمستوى الطالب إلى ان فوجئوا بدرجاتهم في اختبار الفصل مما جعلهم يطالبون بإختبار فترة يسبق اختبار الفصل لمعرفة مستوى الطالب وحتى لا يفاجأوا بدرجات الطالب المنخفضة في اختبار الفصل!

تناقض التوجيه والمدارس
وعن توزيع 40 درجة اعمال السنة قال اولياء الأمور ان هناك تناقضاً ما بين التواجيه والمدارس حول هذه المسألة خاصة وان بعض المدارس تؤكد ان التوجيه اعطى تعليمات بمنع حصول الطالب على درجة كاملة وان درجة الأعمال تمنح على سلوك الطالب قبل الاختبار الفصلي فيما تقوم مدارس أخرى بمنح الطالب الدرجة بناء على مستواه الأخير في اختبار الفصل الأول!
واشار اولياء الأمور إلى ان صعوبة الاختبارات تتمركز في منطقة محددة دون غيرها الامر الذي دفعهم إلى المطالبة بتوحيد الاختبارات بين المناطق التعليمية واعتبروا اسئلة اختبارات المنطقة الأكثر تعقيدا على الإطلاق!
اخطاء معتمدة
وانتقد احد اولياء الأمور توجيه اللغة الإنكليزية في احدى المناطق التعليمية والذي اعتمد واصدر كلمات املائية لطلبة الصف السابع وعممها على المدارس رغم احتوائها على اخطاء في معاني الكلمات ولم يصدر التوجيه اي تعليمات بتصحيح الكلمات قبل وقت الاختبار .
محتوى غير لائق
واعتبرت ولية أمر أخرى ان محتوى المنهج لا يتناسب مع بطلبة المرحلة المتوسطة خاصة في مادتي العلوم والرياضيات متسائلة: هل يعقل منح طالبة في الصف السادس في سن الـحادية عشرة سؤالاً حول “طرق الوقاية من فيروسي سي والإيدز ” اضافة الى مرض الزهري والسيلان والجذام ثم تطلب من طالبات الصف الحصول على الإجابة من خلال التصفح على الإنترنت ما يجعلهم عرضة للحصول على اجابات خاطئة والاطلاع على تجاوزت جنسية لا تليق بمثل هذه السن!
سلوكيات مبكرة
واشارت الى ان منهج التربية الإسلامية في الصف السادس ايضا يعرف الطلبة على بعض السلوكيات المتعلقة بالنواحي الجنسية في سن مبكرة حيث يطلب من الطلبة التعرف على معنى “الجنابة” والاغتسال رغم ان هذا الطالب في هذه السن يعتبر طفلا ولم يصل الى سن البلوغ بعد.
وتساءلت: لماذا لا يتم مراعاة سن الطالب في وضع المنهج وخاصة ان هذه الأمور من الطبيعي التعرف عليها خلال المرحلة الثانوية وليس المتوسطة!

الانترنت ومضاره
وذكرت ان المنهج يفتح ابواباً مغلقة على الطلبة، حيث ان الكثير من الطلاب يحصلون على اجابات من التصفح عبر الانترنت وقد تعرضون إلى إضافات صور جنسية بمفردهم والانخراط في امور أخرى مختلفة عن اخلاقيات المجتمع الكويتي المتحفظ .
منهج اوروبي
واشارت ولية أمر ثالثة الى انها تواصلت مع احد المسؤولين المعترضين على المنهج واكد لها ان المنهج اوروبي قد يناسب طلاب هذه المرحلة في الدول الأوروبية والتي تختلف في عاداتها وتقاليدها واخلاقياتها مع المجتمعات العربية بعكس ما يناسب واضعيه من مستشاري البنك الدولي الأجانب .
وقالت ولية امر أخرى ان المعلمات يصححن اجابات الطالبات على أنها “غلط” رغم أنهم يكتبون الإجابة كما حصلوا عليها من الإنترنت مما يترتب عليه حصولهن على درجات متدنية في الاختبار .

وذكرت ان المنهج بحاجة الى تفقد ما فيه من أخطاء واصلاحها لعدم تناسب محتواه مع اعمار الطلبة اضافة الى صعوبة التقييم اليومي لكل طالب على حدة في فصل مكون من 30 طالباً مؤكدة أن كل طالب يحتاج الى وقت خلال الحصة لتفعيل المنهج داخل الصف فكيف تقسم 35 دقيقة على 30 طالبا حتى يتم التأكد من وصول المعلومة للطالب وتقييمه خلال الدرس!
تصميم روبوت !
ولفتت اخرى الى ان طلبة الصف السابع طلب منهم تصميم وتنفيذ مشروع “روبوت” يسيطر ويتحكم في حركة المرور ووضع جهاز “سنسر” للروبوت مؤكدة ان بعض المعلمات طلبت من كل طالبة عمل المشروع وصفوف اخرى قامت بالمشروع بشكل جماعي ولم يتخل التوجيه عن تنفيذ فكرة الروبوت رغم صعوبة الأمر على الطلبة وعمله في شكل تقرير او غيره ورغم تكبد اولياء الأمور اموالhW على تنفيذ المشروع لم يحصل الطلبة في النهاية ايضا على درجات كاملة!

700 توقيع ترفض «الكفايات»

حصلت «السياسة» على تواقيع أكثر من 700 ولي امر يرفضون منهج الكفايات ويطلبون تعديل المنهج بما يتناسب مع مستوى الطلاب وقدرة المعلم على الشرح والاطلاع على تقييمه وبما يلائم امكانية ولي الأمر لمتابعة ابنه في المنزل.

عبدالرضا: تتابع النتائج لاصلاح الخلل

اكد مراقب المرحلة المتوسطة في منطقة حولي التعليمية محمود عبدالرضا لـ «السياسة» طلبه من مديري مدارس حولي احصائيات حول نتائج الطلبة للتأكد من مستواهم خلال السنوات السابقة والفصل الحالي حتى يتأكد من وجود خلل من عدمه في منهج الكفايات مشددا انه في حال ثبوت الخلل في المنهج سيرفع تقرير بالخلل الى مدير الشؤون التعليمية والذي بدوره سيتواصل مع قيادي وزارة التربية المختصين لوضع المعالجة اللازمة واصلاح الخلل.

نقص شديد في المعلمين

قال احد اولياء الأمور ان معلم الرياضيات تم تغييره 4 مرات خلال الفصل الأول ولا يعلم اي معلم من المعلمين قام بتقييم ابنه اضافة الى ان المعلم يغيب اسبوعا عن الدراسة لأخذ دورة حول منهج الكفايات ويعود بعد ذلك ليقوم بتعويض الطلبة عن الدروس السابقة او لا يقوم بتعويضهم ” موقفه حسب ضميره “!

ولية أمر: أنفقت 3 آلاف دينار ولم يحصل ابني إلا على 70 في المئة

قالت احدى وليات الامور في لقائها مع “السياسة” انها انفقت على الدروس الخصوصية اكثر من 3 الاف دينار في جميع المواد لتدريس ابنها في الصف السادس ولم يحصل الا على نسبة لم تتجاوز الـ 70 في المئة.
وتساءلت: ماذا افعل بعد كل هذه الدروس والمتابعة؟