أيسايس في أديس أبابا: إريتريا وإثيوبيا شعبٌ واحد بعد خمسة أيام من زيارة أبيي "التاريخية" لأسمرة

0 6

أديس أبابا- أ ف ب: تعّهد الرئيس الإريتري أيسايس افورقي، أمس، حلّ الخلافات مع إثيوبيا وتوطيد السلام بين البلدين الجارين، مُستهلاً زيارة تاريخية إلى أديس أبابا، سبقتها بخمسة أيام فقط زيارة مماثلة قام بها رئيس الوزراء الإثيوبي أبيي أحمد إلى أسمرة، واكبها إعلان الدولتين، اللتين كانتا تشكلان دولة واحدة، إنهاء نزاع بينهما استمر عقدين.
وتعانق أبيي وأيسايس خلال مأدبة غداء رسمية، أمس، وقال الزعيم الإثيوبي إن نظيره الإرتيري “يحظى بمحبة واحترام الشعب الإثيوبي الذي يفتقده”، فيما قال أيسايس، أمام نخب سياسية وثقافية اجتمعت في قصر شُيِّد خلال الحقبة الإمبراطورية الإثيوبية: “لم نعد شعباً في دولتين، نحن شعب واحد، سنمضي قدماً معاً”.
واستقبل أبيي ضيفه في المطار، ومرّا على السجاد الأحمر، فيما عُزفت الموسيقى وأدّى راقصون رقصات تقليدية. وعلى طريق المطار، اصطف آلاف الإثيوبيين، رافعين سعف النخيل ومرتدين وشاحات بيضاء، فيما رفرفت الأعلام الإثيوبية والإريترية في شوارع العاصمة، ورُفعت لافتات وصور للرجلين اللذين وقعا الإثنين الماضي بياناً مشتركاً ينهي حال الحرب بينهما.
وكانت إريتريا تشكل الجزء الساحلي من إثيوبيا، بمرفأيها: عصب ومصوّع، ثم أعلنت استقلالها في العام 1993، إثر طرد القوات الإثيوبية من أراضيها العام1991، بعد حرب استمرت ثلاثة عقود… ومُذَّاك أصبحت إثيوبيا، البالغ عدد سكانها أكثر من 100 مليون نسمة، بلداً من دون منفذ بحري، ما دفعها إلى استخدام مرفأ جيبوتي.
ولم تظهر الدولتان بوادر تقارب منذ التوقيع على اتفاقية سلام العام 2000 في الجزائر، بعد نزاع أدى إلى مقتل 80 ألف شخص، قبل أن يتحوّل إلى حرب باردة.
وكتب فيتسوم أريغا، مدير مكتب أبيي على “تويتر”: “أهلا بك في بلادك سيدي الرئيس أيسايس”، فيما كتب وزير الإعلام الإريتري يماني جبر مسكيل: “كيف يستطيع المرء إيجاد الكلمات المناسبة لوصف كثافة المشاعر الشعبية التي استحوذت على كلا البلدين، وعمق وأهمية التغيرات الواعدة الجارية في المنطقة”.
وذكرت الإذاعة الإثيوبية أن زيارة أيسايس ستستمر ثلاثة أيام، تتم خلالها إعادة فتح السفارة الإريترية، ويقوم الوفد المرافق بزيارة مجمّع صناعي، ضمن برنامج يؤكد أهمية استعادة العلاقات الديبلوماسية والتجارية بين البلدين.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.