أيقونة مرسيدس- بنز الفئة -G الأسطورية الجديدة في الأسواق

0 6

استقبلت أسواق المنطقة سيارة مرسيدس-بنز الفئة-G الجديدة مع احتفالية أقيمت هذا الأسبوع في السركال أفينيو بدبي. وقدّمت الأمسية هذا الطراز الأسطوري المميز، والذي ينطلق بقفزة نوعية نحو حقبة جديدة كلياً من حيث التكنولوجيا، في حين يتمسّك بأصالته وإرثه الذي لا يُضاهى.
وبالرغم من أنها خضعت لأكبر عملية تغيير في تاريخها، تحافظ الفئة-G الجديدة على تصميمها الأيقوني، وتبقى معياراً أساسياً للأصالة والصلابة والفخامة، وذلك من حيث مستويات الراحة والأمان. وتكمن أسفل هيكلها الكلاسيكي شديد الصلابة، أحدث التقنيات المتطوّرة التي تمنح سائقيها أداءً أفضل من أي وقت مضى. ويقدّم الطراز الجديد نفسه في أبهى صورة – فسواء على الطرقات المستوية أو الوعرة، ومهما كانت ظروف القيادة، تمتاز هذه السيارة القوية بأداء مذهل، وبأنظمة متطوّرة للمساعدة، ناهيك عن قدرات التحكم الاستثنائية وجوانب السلامة المتكاملة.
وفي الوقت ذاته، تتناغم مجموعة من العناصر لتعزّز من مقومات الراحة والرشاقة الانسيابية لحركة السيارة على أي سطح، مثل نظام التعليق الجديد، ووضعيات القيادة DYNAMIC SELECT بما في ذلك وضعية ” Desert” التي تم تصميمها خصيصاً لسيارة G 500 في الشرق الأوسط، ووضعية “G-Mode” الذكية للتحكم بنظام القيادة على الطرقات الوعرة، فضلاً عن الأقفال التفاضلية الثلاثة بنسبة 100 في المئة. وقال لينارت مولر-تويت رئيس قسم التسويق والاتصال سيارات مرسيدس-بنز الشرق الأوسط “ترقّبت أسواق الشرق الأوسط بفارغ الصبر إطلاق الطراز الأحدث من الفئة-G. وكونها واحدة من أولى الأسواق في العالم التي تستقبل هذه السيارة.

أسلوب عصري متجدد
لطالما اعتبرت السيارة الفاخرة للطرقات الوعرة من مرسيدس-بنز أيقونة تصميمية فريدة من نوعها منذ فترة طويلة. ومع أن الفئة-G الجديدة تأتي بأبعاد أكبر من حيث الطول بمقدار 53 ملم، ومن حيث العرض بمقدار 121 ملم، لم يتغيّر شكلها الخارجي كثيراً منذ العام 1979. وتتبع بذلك فلسفة النقاء الحسي، ولا تزال في الوقت نفسه متمسكة بشخصية الإصدار الأصلي. وتستمر العناصر المميزة فيها، الآن وكما في السابق، بتلبية مهام محددة للغاية، وتمنح الفئة-G كذلك مظهرها المتفرّد. ولا تزال كل هذه الجوانب موجودة في الطراز الجديد؛ مثل المقبض الجذّاب للباب، والصوت المميز للإغلاق، وشريط الحماية الخارجي القوي، والعجلة الاحتياطية المكشوفة على الباب الخلفي، وأضواء المؤشرات البارزة. وتتناغم هذه المزايا الاستثنائية مع الخطوط المنحنية لسيارة الطرقات الوعرة هذه لتحدد شكلها الخاص والمُلفت، مما يمنحها حضوراً أقوى على الطريق، وأيضاً على التضاريس الوعرة.
وتبدو الفئة-G الجديدة الآن أكثر من أي وقت مضى وكأنها مصنوعة من قطعة واحدة. فجميع الأسطح لديها تصميم مشدود أكثر، ومسحوب بصورة أكبر، في حين أن جودة السطح ترتقي إلى مستوى أعلى بكثير. ويؤدي هذا إلى فجوات ضيّقة ودقيقة جداً، وتحوّلات أكثر انسجاماً بين أجزاء السيارة. بالإضافة إلى ذلك، تشكّل أقواس العجلات والمصدات جزءاً لا يتجزّأ من الهيكل، وبالتالي لا تبدو وكأنها أجزاء مضافة.

التصميم الداخلي: أيقونة أصلية
بينما يحافظ الشكل الخارجي على الملامح الكلاسيكية المميزة، خضعت المقصورة الداخلية للفئة-G لعملية إعادة تصميم أساسية حديثة. ومع شخصيتها القوية على الطرقات الوعرة، وتجهيزاتها الفخمة من الدرجة الأولى، لطالما جمع الطراز بين النقيضين وفي تناغم منقطع النظير. وبمقومات متكاملة من الوهلة الأولى، ومع أول لمسة كذلك، يتم استخدام المواد ذات الجودة العالية فقط. وتُستكمل كل التفاصيل الدقيقة يدوياً مع أقصى قدر من العناية.
ومع الدخول إلى أجواء الفئة-G، يظهر أن العديد من مزايا التصميم من الخارج قد تم نقلها إلى المقصورة الداخلية؛ مثل شكل المصابيح الأمامية المستديرة التي تبدو في فتحات التهوية الجانبية، وتصميم المؤشرات المميزة الذي يظهر في شكل مكبرات الصوت. وتشمل أبرز سمات الطراز مقابض اليدين أمام الراكب الأمامي، والمفاتيح المزيّنة بالكروم للأقفال التفاضلية الثلاثة، وكلاهما نال تحسينات معززة بدقة متناهية، مع الاحتفاظ بهما كسمات مميزة.
وبتنسيقها بوضوح كبير وإعادة تصميمها بالكامل، تتضمن لوحة العدادات الرئيسية أقراص دائرية تناظرية بشكل الأنبوب وبتصميم أزلي ضمن التجهيزات القياسية، كما تمتزج فيها شاشتي العرض بقياس 12.3 إنش بصرياً ضمن مقصورة زجاجية واسعة أسفل الغطاء الزجاجي المشترك. وبعبارة أخرى، فإن محبي العدادات الكلاسيكية المستديرة لن يُصابوا بكل تأكيد بخيبة أمل في الفئة-G الجديدة. ويمكن للسائقين الاختيار بين ثلاثة أنماط مختلفة للعرض – “كلاسيك”، “سبورت”، و “بروجريسيف” – وكذلك اختيار المعلومات والمشاهد ذات الصلة وفقاً لمتطلباتهم الفردية.

للطرقات الوعرة
كان الهدف الرئيسي من التطوير هو إعادة تعريف جودة ومستوى التحكم على الطرقات المستوية والوعرة على حد سواء. وقد تم بلوغ هذا الهدف؛ فالفئة-G الجديدة تتمتع بأداء أفضل على الطرقات الوعرة، في حين أنها أكثر رشاقة وديناميكية وراحة على الطرقات المستوية مقارنة بطرازاتها السابقة، وذلك بفضل إطارها الهيكلي على شكل السلم، وأقفالها التفاضلية الثلاثة بنسبة 100 في المئة، والنطاق المنخفض عند الانتقال بالتروس إلى مستوى أقل على الطرقات الوعرة.
وجاء نظام التعليق الجديد من خلال التعاون بين مرسيدس-بنز ومرسيدس-AMG. والنتيجة هي نظام تعليق مستقل مع محور أمامي بعتبة مزدوجة إلى جانب محور خلفي شديد الصلابة. وتم تصميم المحور الأمامي الجديد بأسلوب قوي محكم بحيث يتم الحفاظ على الأداء الفائق والقدرات المميزة لطرازاتها السابقة على الطرقات الوعرة، بل والتفوق عليها جزئياً.

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.