أَعِدْ النَّظَرَ فِي حَياتِك قَبْل فَوات الأَوان حوارات

0

د. خالد عايد الجنفاوي

الإنسان الحر والمستقل سيعيد النظر في مسيرة حياته بين الحين والآخر،وسيبادر من تلقاء نفسه بإعادة اختراع كيانه الانساني وحالاته الذهنية والنفسية العامة،وسيُفكر بشكل جديد حول طبيعة علاقاته الاسرية والاجتماعية بهدف تحقيق حياة متكاملة ومجزية. ويمكن للمرء إعادة مراجعة ما هو عليه من شؤون خاصة وعامة وما هو فيه من ظروف وما سيجد نفسه فيه من أوضاع سيئة، وبخاصة إذا بدأ يدرك أنه لا يعيش حياة ذات قيمة تتناسب مع تطلعاته وآماله. وفي هذا السياق، يمكن للانسان العاقل إعادة النظر في نفسه وفي مسيرة حياته،ويعيد تقييم وجوده الانساني كفرد وفقاً لبعض المبادئ والمنطلقات المنطقية التالية:
عندما يبدأ يدرك الانسان العاقل بأنّه يعيش حياته وفقاً لقواعد الآخرين فسيجدر به إعادة التفكير بالأسباب التي جعلته يحاكي أساليب حياة من هم حوله، بينما يعجز عن الايفاء بآماله وبتطلعاته الشخصية الايجابية.
لا يغامر الانسان العاقل بمصير حياته بهدف خدمة الآخرين، فما سيتجاوز حده سينقلب حتماً إلى ضده.
سيجدر بالانسان الحر والمستقل إعادة النظر في علاقاته الفردية والاجتماعية، وبخاصة تلك التي لم تُضف قيماً إخلاقية إيجابية لحياته الخاصة والعامة.
حري بالانسان العاقل إخراج الشخصيات السامة من حياته وبأسرع وقت ممكن.
يوجد فرق شاسع بين المعارف والاصدقاء الحقيقيين، واللبيب هو من سينجح في معرفة اصدقائه الحقيقيين قبل فوات الأوان.
يجدر بالانسان العاقل الامتناع عن التغاضي عن وقاحة الآخرين معه،سواء كانوا من الاقرباء أو الاصدقاء المزعومين، فمن لا يُقدر قيمتك الانسانية الاخلاقية لا يجدر بك تجاهل وقاحته معك.
إذا كشف لك الآخرون عن شخصياتهم الحقيقية فصدّقهم مباشرة وتعامل معهم وفقاً لطريقة تعاملهم معك.
سيلتزم الانسان السوي بما هو حق ومُنصف وعادل في حياته الخاصة والعامة، فإذا كان مُحقاً ومُنصفاً وعادلا في تعامله مع من هم حوله سيتوقع منهم التعامل معه بالمثل.
يتخلص الانسان العاقل بين الحين والآخر من رواسب أفكار وانطباعات الآخرين،وبخاصة إذا بدأ يشعر أنه أصبح نسخة باهتة لمن يتعامل معهم بشكل يومي.
كاتب كويتي

You might also like

Leave A Reply

Your email address will not be published.

10 + خمسة =