أُسْلوبُ الحَياة بالحدّ الأدنى حوارات

0 112

د. خالد عايد الجنفاوي

يشير اسلوب الحياة بالحد الادنى في هذه المقالة إلى أي نمط يرتكز على الاكتفاء الذاتي في الحياة، الخاصة والعامة، ويدل كذلك على كل طريقة معيشة تضمن سد الحاجات الاساسية، و تستند الى الاعتماد الكامل على النفس، ويتمثل كذلك في رفض الخضوع للالتزامات العاطفية المفبركة، ولا سيما تلك التي يفرضها بشكل متعجرف ونرجسي على الانسان الحر، النرجسيون والاتكاليون والاستغلاليون.
بالاضافة إلى ما سبق، يؤدي اتباع اسلوب الحياة بالحد الادنى الى تبسيط الحياة الشخصية وتقليل حاجات المرء لمن هم خارج نطاق عالمه، النفسي والفكري، وبالطبع، وفقاً لما يقتضيه المنطق الاخلاقي الكوني: كلما قلّل الانسان من توقعاته من الآخرين، وقنن احتياجاته للآخر، ونظّم حياته بشكل منطقي، سوف يبدأ فعلاً في عيش حياة حقيقية تزخر بالمعاني الاخلاقية والجمالية الثرية، وبالتجارب المجزية، ومن بعض مبادئ الحياة بالحد الادنى في عالم اليوم ما يلي:
-طوبى لمن قلّل تأثير شبكات التواصل الاجتماعي على حياته الخاصة، وبدأ يعيش حياة يومية تستند الى التواصل الحقيقي والفعال مع الآخرين.
-لا توجد علاقة بين الايفاء بالمتطلبات والرغبات والاحتياجات الغريزية والفطرية بما تطرحه وتقدمه شبكات التواصل الاجتماعي من متطلبات و»ضروريات» حياتية مبالغة وخزعبلاتية.
– ترتكز الاستفادة الايجابية من اسلوب الحياة بالحد الأدنى على تطوير مهارات الاستقلال الفكري، والنأي عن الانغماس في التفكير العاطفي المدمر.
– يتمثل العيش وفقاً لمبدأ الحد الأدنى في الحياة على تبسيط نمط المعيشة، والتركيز على الاولويات، والايفاء بالمتطلبات الاساسية بهدف عيش حياة شخصية متكاملة وحرة ومستقلة.
– يؤدي اعتناق اسلوب الحياة بالحد الأدنى الى حماية النفس من استغلال الآخرين، وتمكين الانسان الحر والمستقل من تطوير قدراته وامكاناته الذاتية لإتخاذ قرارات شخصية صحيحة.
– يتخلص الانسان الحر، ولا سيما من يعتنق اسلوب الحياة بالحد الأدنى، من أغلب أنواع القلق النفسي والمصاحبة للتواصل السلبي مع بعض الآخرون النرجسيون.
– يشير العيش وفقاً لنظرية الحد الأدنى إلى نأي المرء العاقل عن تأدية دور المصلح النفسي والاجتماعي والثقافي لأفراد بالغين تسببت طرق تفكيرهم الفوضوية في ايقاعهم في مشكلات معقدة.

كاتب كويتي

You might also like