إبادة الكتب …في القرن العشرين "عالم المعرفة" في استعراض للظاهرة

0 100

صدر العدد الجديد من ” عالم المعرفة “وهي سلسلة ثقافية شهرية يصدرها المجلس الوطني للثقافة والفنةون والاداب ،العدد الجديد جاء بعنوان “إبادة الكتب ..تدمير الكتب والمكتبات برعاية الأنظمة السياسية في القرن العشرين “يقع العدد في 375صفحة من القطع المتوسط والكتاب من تأليف ربيكا نوث والترجمة لعاطف سيد عثمان .
إن الهجمات التي تستهدف الممتلكات الثقافية أكبر من مجرد تخريب لأعيان مدنية؛ فهي في جوهرها ترمي إلى محو تاريخ البشر وتراثهم والحطّ من إنسانيتهم؛ لذا فإن هذه الممتلكات مشمولةٌ بالحماية بموجب القانون الدولي الإنساني. ويشير مصطلح “إبادة الكتب” تحديدا إلى الحملات المتعمدة لتدمير الكتب والمكتبات على نطاق عريض برعاية أنظمة سياسية في القرن العشرين.
يتناول الكتاب ظاهرة حرق الكتب في القرن العشرين، وردود الأفعال على تدمير الأعيان الثقافية، مع الإشارة إلى ما يربط هذه الظاهرة بجريمتي الإبادة الجماعية والعرقية، بالإضافة إلى إلقاء الضوء على ظهور المكتبات ووظيفتها، وروابط المكتبات بالتاريخ والذاكرة الجمعية والهوية والتنمية. ويتمحور الجانب الأكبر من الكتاب حول الإطار النظري لإبادة الكتب، وخمس دراسات: حالة تدمير كل من النازيين والصرب ونظام صدام حسين والماويين والشيوعيين الصينيين للممتلكاتِ الثقافية في أوروبا والبوسنة والكويت والصين والتبت، ويعرض في الختام الصدام بين الأيديولوجيات المتطرفة والنزعة الإنسية، ونظرة كل فريق إلى وظيفة الكتاب والمكتبات، كما يعرض لتطور القانون الدولي وآليات الحيلولة دون تدمير الممتلكات الثقافية أو تخريبها أو نهبها.

You might also like