الزبدة

إبعاد السفهاء ومشيخة المواسم الزبدة

سالم الواوان

سؤال طرحه الدكتور سعد بن طفلة في حسابه على «تويتر»: كيف انزلقت «كويت» المحبة والتعايش والدستور، الى حالة منتنة من العنصرية والكراهية والتمييز، والسفهاء يشكلون الرأي العام والعقلاء يتوارون عن المشهد؟
التعليق: في أقل من سطر غياب التخطيط والقانون، وتحويل الرأي العام من معالجة الأوضاع إلى اشغال الناس في قضايا هامشية حتى تستطيع اللعب في مقدرات البلاد والعباد وايضا زمن «فروخ» المشيخة التي تنهب وتسيطر على القرار باسم هذا الشيخ أو ذاك التاجر؟
والذي زاد الوضــع أكثــر دمــاراً هو مجالس الأمة والحكومات المتعاقبة التي وزعت الثروات من دون حسيب ورقيب.من خلال فواتير ما تسمى السياسة المضروبة، وتكوين فرق من الخارجين عن القانون لشق الوحدة الوطنية واشعال الفتنة وتوزيع المناقصات الكبرى والهبات المليونية.
دكتور بن طفلة: سؤالك لا يفهمه الا من يخشى على وطنه، ومن هنا اذا اردنا الاصلاح يجب أن يأتي دور الشرفاء في التدخل السريع قبل أن تضيع الكويت من الزمرة التي اوصلت الامور الى هذه الحالة المزرية، ولابد من ردع وابعاد السفهاء عن العبث في الكويت ووحدتها الوطنية؟
“الدين لله” و”الوطن للجميع”.

صحافي كويتي
salemalwawan@yahoo.com