إبعاد خطيب مسجد الخرينج لتهجمه على الرئيس السيسي تسبب بمشادة مع مصلين قادتهم الى المخفر

كتب – عبد الناصر الأسلمي:
شهد مسجد الخرينج في محافظة الفروانية خلال صلاة الجمعة أمس “فوضى ومشادة” بين خطيب المسجد وعدد من المصلين, وجميعهم من الجنسية المصرية, ما استدعى تدخل القوى الأمنية وإحالتهم إلى المخفر, قبل ان تنهى وزارة الأوقاف والشؤون الاسلامية خدماته ويصدر نائب رئيس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد مساء قرارا بابعاد الخطيب عن البلاد, وفق ما اوردته مواقع اخبارية عدة.
واندلعت شرارة المشادة عندما انتقد الخطيب انتخابات الرئاسة في مصر وهاجم الرئيس المنتخب عبدالفتاح السيسي, فرد عليه أحد المصلين بأن يترك هذا الأمر ويتحدث في امور الدين فقط.
غير أن الخطيب أكد ان هذا من حقه كإنسان مصري تهمه شؤون بلده, لكن الامور تطورت بعد تدخل عدد من المصلين وجرى استدعاء الشرطة خشية تطور الموقف.
وكان مصدر أمني اشار الى التحقيق مع الخطيب والمصلين في المخفر بتهمة “الخوض في امور سياسية مخالفة للقانون الكويتي.
يشار الى ان موقع مسجد بتلة الخرينج على “تويتر” ينشر مقاطع فيديو لامامه الشيخ محمد ضاوي العصيمي اثناء توزيعه مساعدات للنازحين في منطقة ادلب السورية, ويروج لحملات جمع التبرعات لصالح السوريين.

1 Comment

  1. عفوا ياصحيفة السياسة أخطأتم في المعلومة
    الامام المصري المبعد امام مسجد الخرينج في منطقة الفروانية
    و الصورة لمسجد بتله الخرينج في العارضية
    وأنتم ايضا تحدثتم في اخر المقالة عن امام مسجد بتله الخرينج
    ولا يحق لكم ذلك
    أرجو في المرة القادمة ، تقصي المعلومات جيدا

    Reply

Leave A Reply

Your email address will not be published.